الكويت تنعى سعود الفيصل: خسارة للدبلوماسية الخليجية والعربية

الكويت تنعى سعود الفيصل: خسارة للدبلوماسية الخليجية والعربية

الكويت– نعى مسؤولون كويتيون، وزير الخارجية السعودي السابق، الأمير سعود الفيصل، الذي وافته المنية، أمس الخميس، عن عمر يناهز 75 عاماً، واصفين رحيله بأنه ”خسارة للدبلوماسية الخليجية والعربية“.

 وبعث أمير الكويت، صباح الأحمد الجابر الصباح، ببرقية تعزية للعاهل السعودي، الملك سلمان بن عبدالعزيز، قال فيها إن ”المملكة العربية السعودية الشقيقة، فقدت برحيله (الفيصل) أحد رجالاتها المخلصين الذين عملوا بكل تفان وإخلاص في خدمة وطنهم، وخدمة قضايا الأمتين العربية والإسلامية عبر مسيرة حافلة بالعطاء والإنجاز“، بحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية.

وأشاد الصباح، بما كان يتمتع به الفيصل من ”خبرة واسعة، وحنكة سياسية رفيعة المستوى، وبُعد نظر، وقدرة على معالجة القضايا السياسية في ظروف كانت بالغة الدقة والتعقيد جعلته يحظى بتقدير واحترام إقليمي وعربي ودولي متميز“.

 كما بعث ولي العهد  الكويتي، نواف الأحمد الجابر الصباح، ورئيس مجلس الوزراء، جابر المبارك الحمد الصباح، ببرقيتي تعزية مماثلتين، وفقاً للوكالة نفسها.

من جهته، أعرب رئيس مجلس الأمة (البرلمان)الكويتي ، مرزوق الغانم، عن بالغ مشاعر الأسى والتعازي لوفاة الفيصل، وقال في تصريح صحفي إن ”رحيل الفيصل خسارة للدبلوماسية الخليجية والعربية التي فقدت رجلاً تميز بالحنكة، وبمواقفه الحكيمة والمشرفة على مدى أربعين عاماً صال وجال دفاعاً عن قضايا الأمة العربية والإسلامية في المحافل الدولية“.

بدوره، نعى وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي، سلمان الصباح من وصفه بـ“مهندس السياسة الخارجية السعودية“، قائلاً إن ”الفقيد كان ركيزة أساسية للعمل الدبلوماسي السعودي والخليجي والعربي، وأبرز فرسان سياسة المملكة الخارجية“.

من جانبه، اعتبر وكيل وزارة الخارجية  الكويتية، خالد الجار الله، في تصريح صحفي، أن الأمتين العربية والإسلامية فقدتا بوفاة الفيصل ”رجلاً من رجالاتها العظام الذين كرسوا حياتهم لخدمتهما“.