بن نايف والشيخ تميم يبحثان تطويق خطر داعش

بن نايف والشيخ تميم يبحثان تطويق خطر داعش

المصدر: إرم - خاص

التقى الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مساء أمس الأربعاء، بالأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي في إطار زيارة ”هامة“ قام بها أمير قطر إلى أكبر دولة خليجية.

وكان الشيخ تميم قد وصل، في وقت سابق، إلى السعودية في زيارة تبدو في ظاهرها لأداء العمرة، إلا أن مراقبين أجمعوا على أنها أبعد من ذلك؛ نظراً لتوقيتها و“القمة“ التي جمعته مع العاهل السعودي في اليوم ذاته وبعدها بقليل اللقاء الهام الذي جمعه بالأمير محمد بن نايف، أبرز الأمراء السعوديين.

وقال مراقب لشبكة ”إرم“ الإخبارية إن هذا الزيارة تظهر تماماً عودة الدفء إلى العلاقات بين السعودية وقطر بعد أن أصابها الفتور، في العام الماضي، على خلفية دعم الدوحة لجماعة الإخوان المسلمين في دول عربية وتدخلها في الشؤون الداخلية لدول مجلس التعاون الخليجي.

وتأتي زيارة أمير قطر للمملكة في ظل تدهور الأوضاع في المنطقة، وفي ضوء اقتراب التوصل إلى اتفاق نهائي للملف النووي الإيراني، وتزايد حدة الأعمال الطائفية في المنطقة، والصراع في اليمن، وأخيراً وصول نشاط تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) إلى الأراضي السعودية وإلى دول الجوار.

ورغم أن الملك سلمان اجتمع بالأمير تميم بن حمد، ووصفت الصحافة السعودية اللقاء بـ ”اجتماع الأشقاء“ وبـ ”قمة الأشقاء“، إلا أن المراقب، الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، قال لشبكة ”إرم“ إن اللقاء الذي جمع الأمير تميم بن حمد بولي العهد السعودي كان مهما؛ نظراً للملفات الأمنية العاجلة التي جرت مناقشتها.

وقال المراقب إن قطر تعد من أكثر الدول التي تربطها علاقات قوية ومميزة مع حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا؛ والذي يمثل الحديقة الخلفية لتنظيم ”داعش“ الذي بات، مؤخراً، الخطر الداهم على السعودية وعموم منطقة الخليج.

وأوضح أن أكثر ما يهم السعودية، التي نالها الإرهاب مرتين مؤخراً، في هذه المرحلة هو وقف خطر ”داعش“ الذي وصل، أخيراً، إلى الأراضي السعودية، وأن لقاء الأمير محمد بن نايف بالشيخ تميم بن حمد محاولة جادة لضغط قطري على حليفتها تركيا لكبح جماح ”داعش“ الذي تشير تقارير عدة إلى تلقيه دعما مباشرا من أطراف في الحكومة التركية.

وأضاف أن ”ولي العهد الأمير محمد بن نايف يعد أحد مهندسي السياسة السعودية على المستويين الداخلي الخارجي“، مؤكداً أن ما تمت مناقشته مع الأمير تميم بن حمد سيكون ترجمة واقعية للتقارب السعودي القطري الأخير.

الصحف السعودية وزيارة الشيخ تميم

رغم أن صحيفة ”الرياض“، التي تمثل وجهة نظر الإدارة السعودية، نشرت مجموعة صورة تظهر تشابك أيادي الشيخ تميم بن حمد ومضيفيه؛ الملك سلمان وولي ولي عهده الأمير محمد بن سلمان وآخرين، إلا أن المراقب ذاته قال إن الصحافة السعودية لم تنشر رأيها بعد حول زيارة الأمير تميم، واكتفت بتغطية تلك الزيارة كمجرد خبر، وذلك نظراً لحساسية العلاقات المركبة في عهدها الجديد بين الدولتين الخليجيتين، بالإضافة إلى طبيعتها في ظل الظروف المعقدة التي تمر بها المنطقة.

كما تناولت الصحف القطرية زيارة الشيخ تميم إلى السعودية من زاوية إخبارية دون أن تنشر أية آراء حول مستقبل العلاقات الثنائية بين الدولتين.

555 666 777

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com