الكويت تكافح إشاعات وجود خلايا جهادية على أراضيها

الكويت تكافح إشاعات وجود خلايا جهادية على أراضيها

المصدر: إرم- من قحطان العبوش

تبذل السلطات الكويتية جهوداً مضنية لمواجهة موجة من الإشاعات التي تتحدث عن وجود خلايا نائمة موالية لـ ”الدولة الإسلامية“ المعروفة إعلامياً باسم تنظيم ”داعش“ داخل البلد الخليجي الذي استهدفه التنظيم الشهر الماضي.

ورغم أن مثل هذه الإشاعات التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي ليست بجديدة، إلا أنها تكتسب الآن أهميةً خاصة بعد تورط كويتيين في تفجير مسجد شيعي خلف أكثر من 250 قتيلا وجريحا في العاصمة الكويت أواخر الشهر الماضي.

ومنذ يوم التفجير الذي وقع في 26 يونيو/حزيران الماضي، لم يغب التفجير الأسوأ من نوعه، عن أحاديث المدونين الكويتيين على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تتضمن اتهامات لبعضهم البعض بموالاة التنظيم.

وكانت صورة سيارة واقفة في محطة وقود بإحدى مناطق الكويت، ويظهر عليها شعار ”الدولة الإسلامية“، قد أثارت جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن تضطر وزارة الداخلية للتدخل في القضية وكشف حقيقتها.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان صحافي الأربعاء، إن الأجهزة الأمنية المختصة قامت باستدعاء صاحب المركبة وأجرت التحقيقات اللازمة وعاينت المركبة من قبل المختصين والفنيين ولم يتضح وجود أي أثر لهذا الملصق على المركبة ولا يوجد أي ملاحظات أمنية على مالكها.

ويتفاعل رجال الأمن في الكويت مع تلك الإشاعات التي تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل جدي، رغم أن كثير منها قد يكون مفبركا، لكنها تعكس تركيز السلطات الأمنية الكويتية على كل ما يتعلق بوجود موالين لـ ”الدولة الإسلامية“ داخل البلاد.

وفي حادثة مماثلة، أبلغ مواطن كويتي، مخفر شرطة الأندلس في محافظة الفروانية، عن قيام مجهول بكتابة كلمة ”داعش“ على زجاج إحدى غرف منزله، ومن المرجح أن تحقق الشرطة في القضية بشكل جدي.

وتقول السلطات الأمنية الكويتية التي نجحت في كشف هوية منفذ تفجير مسجد الصادق، والأشخاص الذين ساعدوه من داخل الكويت وخارجها، إنها في حالة حرب ضد المتشددين، مطالبةً الكويتيين بعدم تصديق الإشاعات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com