الصدر يحذر السعودية على خلفية تفجير بلدة القديح

الصدر يحذر السعودية على خلفية تفجير بلدة القديح
مقتدى الصدر

المصدر: بغداد – خاص

حذر رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، اليوم السبت، السعودية من ما أسماه ”ربيع عربي“ في حال تكررت حادثة تفجير القطيف التي طالت مسجداً شيعيا في بلدة القديح شرق السعودية، أمس، داعياً في الوقت ذاته الرياض لملاحقة مرتكبي الجريمة.

وقال الصدر في بيان اطلعت عليه شبكة إرم الإخبارية إن ”وجود المقدسات في المملكة مكة والمدينة لا يعني عدم حدوث ربيع عربي فيها ولا يعني خضوع المؤمنين أو ذلتهم أمام الإرهاب والعنف والتطرف“، مهدداً السعودية ”فأذنوا مع تكرر الحادثة بربيع قادم“.

وأضاف الصدر أن ”ما حدث في القطيف من تفجير ليس الأول ولا أظنه الأخير ولاسيما مع عدم وجود الرادع الحقيقي من الحكومة السعودية ضد المتشددين في المملكة بل لا يستبعد أن تكون هناك أطراف حكومية تغذي هذا التطرف البائس والمقيت ضد الاعتدال عموما وضد الشيعة خصوصاً“.

ودعا زعيم التيار الديني الشيعي ”السلطات في السعودية للسعي الحثيث إلى إيجاد الجناة ومحاسبتهم وإلا سوف نسعى إلى تدويل تلك الاعتداءات للحفاظ على الدماء الطاهرة“.

وأشار إلى أنه ”كان ولازال ممن يتوقع من المملكة الدور الفاعل بإنعاش الاعتدال وإنهاء الظلم في البلاد إلا أن القرائن باتت تدل عكس ذلك كالتدخل السلبي في اليمن والبحرين ، فنروجوا الرجوع الى سرب الاعتدال“.

ووصفت وزارة الداخلية السعودية الهجوم بأنه عمل إرهابي وقالت في بيان أذاعته وكالة الأنباء السعودية إنه من عمل ”عملاء أرباب الفتن الذين يسعون للنيل من وحدة النسيج الوطني بالمملكة.“

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية في بيان بثته وكالة الأنباء الرسمية ”وزارة الداخلية إذ تعلن ذلك لتؤكد بأن الجهات الأمنية لن تألو جهدا في ملاحقة كل من تورط في هذه الجريمة الإرهابية الآثمة.“

وذكر موقع سايت الذي يتابع مواقع الجهاديين على الإنترنت ومقره الولايات المتحدة أن تنظيم الدولة الإسلامية قال في بيان إن أحد عناصره ويدعى أبو عمار النجدي نفذ الهجوم باستخدام حزام ناسف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com