محمد بن سلمان.. أصغر ولي لولي عهد السعودية‎

محمد بن سلمان.. أصغر ولي لولي عهد السعودية‎

الرياض – أصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمرا ملكيا بتعيين نجله وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان (30 عاما) وليا لولي العهد بالمملكة مع احتفاظه بمنصبه، ليكون بذلك أصغر من يتولى هذا المنصب، والثاني من أحفاد الملك عبد العزيز آل سعود، مؤسس السعودية، الذي يتولى هذا المنصب.

ونص الأمر الملكي الصادر، فجر اليوم الأربعاء، على ”اختيار الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولياً لولي العهد وتعيينه نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء“، وذلك مع احتفاظه بمنصبه ”كوزير للدفاع ورئيساً لمجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية“.

وبتولي الأمير محمد بن سلمان هذا المنصب يصبح ثالث شخصية تتولي هذا المنصب الذي استحدثه العاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز في 27 مارس/ آذار 2014، وعين أخاه غير الشقيق الأمير مقرن بن عبد العزيز بالمنصب، ثم قام العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بتعيين الأمير محمد بن نايف بالمنصب يوم 23 يناير/ كانون ثان الماضي، قبل أن يعين اليوم وليا للعهد.

 وبذلك يصبح بن سلمان مرشحا لتولي أعلى منصبين في قمة هرم السلطة في السعودية، ولي العهد ثم الملك (مستقبلا).

وأصدر العاهل السعودي أمرا في 23 يناير/ كانون ثان الماضي، بتعيين نجله وزيرا للدفاع، ليكون أصغر وزير دفاع تقلد هذا المنصب بالسعودية (وهو في عمر الـ30)، فيما سبق أن عُين الأمير سلطان بن عبد العزيز وزيرا للدفاع وهو في عمر الـ31 عاما وظل بالمنصب لمدة نصف قرن حتى وفاته فى أكتوبر/ تشرين أول 2011.

ولم يمض شهران على تولي محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وزارة الدفاع السعودية، إلا ويدير أول حرب تقودها بلاده والتي حملت عنوان ”عاصفة الحزم“ ضد الحوثيين في اليمن في 26 مارس/ آذار الماضي، وهي الحرب التي لمع فيها نجمه كثيرا.

النجاح الذي حققه الأمير محمد بن سلمان خلال فترة توليه وزارة الدفاع، هو الذي جعل والده الملك سلمان يعزز القرار الذي أصدره اليوم بتعيينه وليا لولي العهد، بنص خطاب من ولي العهد الجديد الأمير محمد بن نايف يرشح بن سلمان ليخلفه، جاء فيه أن اختياره له لما يتصف به من ”قدرات كبيرة والتي اتضحت للجميع من خلال كافة الأعمال والمهام التي أنيطت به، وتمكن من أدائها على الوجه الأمثل، ولما يتمتع به من صفات أهلته لهذا المنصب“.

واعتبر بن نايف أن بن سلمان ”قادر على النهوض بالمسؤوليات الجسيمة التي يتطلبها هذا المنصب (ولي ولي العهد)“.

وأشار العاهل السعودي في أمره أن اختياره نجله وليا لولي العهد حظي على ”تأييد الأغلبية العظمى من أعضاء هيئة البيعة“.

وأصدر الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، أمرا ملكيا، يوم 23 يناير/ كانون ثان الماضي عين بموجبه نجله الأمير محمد وزيراً للدفاع، ليكون أول حفيد من أحفاد الملك عبد العزيز يتولى منصب وزير الدفاع منذ عام 1962.

كما صدر أمر ملكي آخر بتعيينه رئيسا للديوان الملكي ومستشاراً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير، خلفا لخالد التويجري، الذي تم إعفاؤه من منصبه.

أيضا يرأس الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الذي يقوم بترتيب كل ما له صلة بالشؤون الاقتصادية والتنموية وما في حكمها.

وأصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في 29 يناير/ كانون ثان الماضي 34 أمرا ملكيا تضمن إحداها إلغاء 12 لجنة ومجلسا أبرزها مجلس الأمن الوطني، والمجلس الاقتصادي الأعلى، وتم استبدالهما بمجلسين جديدين يرتبطان تنظيمياً بمجلس الوزراء هما ”مجلس الشؤون السياسية والأمنية“، و“مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية“، يترأس الأول الأمير محمد بن نايف، بينما يترأس الثاني الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز (نجل الملك).

وأضحى المجلسان أهم مجلسين يتوقع أن يقوما برسم سياسات المملكة على الصعيدين السياسي والاقتصادي، يترأسهما الجيل الثاني من نسل مؤسس السعودية الملك عبد العزيز.

وبهذه التعيينات أضحى محمد بن سلمان (الثلاثيني) يتقلد 3 مناصب من أهم المناصب في المملكة، هما تربعه على رأس أكبر وزارة دفاع خليجية، إضافة إلى تعيينه رئيسا للديوان الملكي (المكتب التنفيذي الرئيسي لملك المملكة العربية السعودية)، إلى جانب ترؤسه مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

ويعد الأمير محمد بن سلمان، الذي ولد عام 1985، هو أصغر الوزراء في التشكيلة الحكومية الحالية للمملكة، حيث يبلغ من العمر ثلاثين عاماً، خلافاً لمعلومات سابقة تم تداولها، أشارت إلى أنه ولد 1980، وأن عمره 35 عاماً.

ولد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود في 31 أغسطس/ آب عام 1985.

والدته هي الأميرة فهدة بنت فلاح بن سلطان بن حثلين، وجده من أمه راكان بن حثلين، شيخ قبيلة العجمان.

تلقى الأمير محمد تعليمه في مدارس الرياض وكان من ضمن العشرة الأوائل على مستوى المملكة العربية السعودية.

وقد حصل الأمير محمد على بكالوريوس في القانون من جامعة الملك سعود في الرياض، حيث حاز الترتيب الثاني على دفعته من كلية القانون والعلوم السياسية، بحسب مراسل الأناضول.

وبعد تخرجه في الجامعة، أسس محمد بن سلمان عدداً من الشركات التجارية، وذلك قبل البدء في العمل الحكومي، من خلال عمله كمستشار متفرغ بهيئة الخبراء في مجلس الوزراء عام 2007 واستمر بها حتى أواخر 2009، حيث انتقل بعدها من هيئة الخبراء ليكون مستشاراً خاصاً لأمير منطقة الرياض، وأثناء ذلك استمر عمله كمستشار غير متفرغ في هيئة الخبراء حتى مارس/ آذار 2013.

كما عمل أميناً عاماً لمركز الرياض للتنافسية ومستشاراً خاصاً لرئيس مجلس إدارة دارة الملك عبد العزيز، كما عمل عضواً في اللجنة التنفيذية العليا لتطوير الدرعية.

عُين مستشاراً ومشرفاً على المكتب الخاص والشؤون الخاصة لولي العهد وذلك بعيد تولي أبيه الأمير سلمان ولاية العهد حتى صدر أمر ملكي بتعيين الأمير محمد بن سلمان رئيساً لديوان ولي العهد ومستشاراً خاصاً له بمرتبة وزير في مارس/ آذار 2013.

كما صدر أمر ملكي بتعيينه مشرفاً عاماً على مكتب وزير الدفاع، بالإضافة إلى عمله وذلك في يوليو/ تموز 2013.

وفي أبريل/ نيسان 2014 صدر أمر ملكي بتعيينه وزيراً للدولة، وعضواً بمجلس الوزراء، بالإضافة إلى عمله.

 وفي سبتمبر/ أيلول 2014 صدر قرار تعيينه رئيساً للجنة التنفيذية في دارة الملك عبد العزيز.

وفي 23 يناير/ كانون ثان الماضي، صدر الأمر الملكي بتعيينه وزيراً للدفاع، إضافة إلى عمله، كما صدر أمر ملكي بتعيينه رئيساً للديوان الملكي ومستشاراً خاصاً لخادم الحرمين الشريفين بمرتبة وزير بالإضافة إلى عمله.

وللأمير محمد نشاطات خيرية ومبادرات اجتماعية متعددة، حيث تأثر بعمل والده في المجال غير الربحي، وأسس مؤسسة خيرية تحمل اسمه وهي مؤسسة محمد بن سلمان بن عبد العزيز الخيرية ”مسك الخيرية“ التي يرأس مجلس إدارتها، والهادفة إلى دعم تطوير المشاريع الناشئة وتشجيع الإبداع في المجتمع السعودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com