صنعاء تشهد أولى الغارات بعد انتهاء عاصفة الحزم

صنعاء تشهد أولى الغارات  بعد انتهاء عاصفة الحزم

عدن – هزت غارات جوية وقصف بحري ومعارك برية اليمن اليوم الأحد في بعض من أوسع المعارك انتشارا منذ تدخل التحالف الشهر الماضي للتصدي لعناصر للمتمردين الحوثيين المتحالفين مع إيران.

وقال سكان إن ما لا يقل عن خمس غارات جوية نفذت على مواقع عسكرية ومنطقة قرب مجمع القصر الرئاسي في العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون فجر الأحد بينما قصفت سفن حربية منطقة قرب ميناء عدن الجنوبي.

وقال أحد سكان صنعاء اكتفى بذكر اسمه الأول جمال لرويترز ”الانفجارات كانت ضخمة لدرجة أنها هزت المنزل وأيقظتنا نحن وأبناءنا. الحياة أصبحت لا تطاق في هذه المدينة.“

وكانت الضربات على صنعاء هي الأولى منذ قال التحالف الذي تقوده السعودية الأسبوع الماضي إنه سيقلص الحملة ضد الحوثيين، لكن الغارات الجوية استؤنفت بعد ذلك.

ويهدف التحالف الذي تقوده السعودية إلى إعادة إرساء حكم الرئيس الشرعي هادي ومنع اليمن من التفكك في الوقت الذي يتعرض أحد أكثر ممرات شحن النفط أهمية قبالة الساحل اليمني للخطر.

*سفن حربية

قال شهود عيان في عدن إن سفنا حربية قصفت مواقع للحوثيين حول الميناء التجاري الرئيسي للمدينة وحوض السفن وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها هذه المناطق.

وأبلغ سكان في عدن عن وقوع اشتباكات عنيفة بين ميليشيا محلية مسلحة من الجنوب من جهة وبين الحوثيين المدعومين بوحدات من الجيش موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى.

وذكرت مصادر في الميليشيا أنها ردت للمرة الأولى بقصف دبابات وإطلاق صواريخ كاتيوشا، ودعمت الضربات الجوية الميليشيا المحلية في اشتباكات قرب مطار عدن الدولي.

وفي محافظة الضالع الجنوبية قالت الميليشيا إنها خاضت معارك لساعات لاستعادة عدة مناطق ريفية من الحوثيين، وخلف القتال 25 قتيلا من الحوثيين وستة من أفراد الميليشيا المحلية.

ووفقا لسكان في مدينة تعز بوسط البلاد فقد استعادت مجموعة من أفراد قبائل مسلحين ومقاتلين محليين السيطرة على بعض الضواحي في المدينة المهمة استراتيجيا من الحوثيين في معارك عنيفة.

وجاءت انتكاسات الحوثيين في ميدان القتال في منطقة سيطروا عليها دون مقاومة تذكر لأكثر من شهر.

وقال سكان إن ضربات جوية أخرى استهدفت مواقع للحوثيين في محافظة صعدة على طول حدود اليمن الشمالية مع السعودية كما قصفت قوات برية سعودية أيضا مدينة حرض في محافظة حجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com