مقتل 4 من ”المقاومة الشعبية“ في مواجهات مع الحوثيين بعدن

مقتل 4 من ”المقاومة الشعبية“ في مواجهات مع الحوثيين بعدن
عاجل

عدن – قتل 4 من أعضاء المقاومة الشعبية، اليوم الاثنين، وأصيب نحو 80 مدنيا، في تجدد المواجهات بين قوات موالية للحوثيين ومسلحي المقاومة في عدن، جنوبي اليمن، بحسب مصادر طبية.

وقالت المصادر إن 4 من أعضاء المقاومة قتلوا في المواجهات مع قوات الحوثيين أثناء محاولتها التقدم في مدينتي المعلا والقلوعة التابعتين لمحافظة عدن، كما أصيب قرابة ثمانين مدنيا في قصف عشوائي شنته قوات الحوثيين في أحياء متفرقة بعدن، دون أن تعرف حصيلة المواجهات لدى الحوثيين، لأنهم في الغالب يحجمون عن ذكر خسائرهم.

وأفادت المصادر الطبية أن عدد القتلى في عدن منذ بدأت عاصفة الحزم بلغ 224 أغلبهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، فيما بلغ عدد الجرحى ألف وسبعمائة وثمانية الغالبية منهم مدنيون.

وبحسب المصادر، فإن هذه الإحصائيات لا تشمل الحالات التي لم تصل للمرافق الطبية، كما لا تشمل الحالات التي استقبلها مركز منظمة ”أطباء بلا حدود“، الذي أعلن أمس الأحد أنه استقبل خمسمائة وخمسين جريحا، بين 19 و31 مارس/ آذار الماضي، بالإضافة لقرابة 100 آخرين في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، بحسب بيان نشر مؤخرا.

وتتكون غالبية ”المقاومة الشعبية“ من أهالي المحافظات الجنوبية الذين يرفضون التواجد الحوثي في محافظاتهم، وتنضم إليها في بعض المناطق ”اللجان الشعبية“ الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.

ويشهد اليمن فوضى أمنية وسياسية، بعد سيطرة جماعة الحوثي على المحافظات الشمالية منه وفرض سلطة الأمر الواقع، مجبرة السلطات المعترف بها دوليا على الفرار لعدن، جنوبي البلاد، وممارسة السلطة لفترة وجيزة من هناك، قبل أن يزحف مقاتلو الجماعة، المحسوبون على المذهب الشيعي، باتجاه مدينة عدن وينجحون في السيطرة على أجزاء فيها من ضمنها القصر الرئاسي.

ومنذ 26 مارس/ آذار الماضي، تواصل طائرات تحالف تقوده السعودية، قصف مواقع عسكرية لمسلحي جماعة ”الحوثي“ ضمن عملية ”عاصفة الحزم“، التي تقول الرياض إنها تأتي استجابة لطلب الرئيس عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة