كيري: سندعم دول الشرق الأوسط المهددة من إيران

كيري: سندعم دول الشرق الأوسط المهددة من إيران

 واشنطن- قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، إن بلاده ستدعم البلاد المهددة من إيران في الشرق الأوسط.

وأضاف، أن واشنطن تعلم جيدا دعم إيران لجماعة الحوثي في اليمن، مؤكدا على عدم سعي واشنطن لمواجهة (مع إيران)، وعدم تخليها في الوقت نفسه عن حلفائها في المنطقة.

وأضاف كيري، خلال مقابلة صحفية مع قناة ”PBS“ الأمريكية، مساء الأربعاء (بتوقيت واشنطن)، إن ”الولايات المتحدة تعلم جيدا الدعم الذي تقدمه إيران لقوات جماعة الحوثي في اليمن“.

وتابع الوزير الأمريكي، أن بلاده لن تتخلى عن دعم البلدان (لم يسمها) التي تشعر بالتهديد من جانب إيران في منطقة الشرق الأوسط.

وقال كيري، خلال المقابلة ”من الواضح أننا لا نبحث عن المواجهة، لكننا لا يمكننا الابتعاد عن تحالفاتنا وصداقاتنا وضرورة الوقوف مع أولئك الذين يشعرون بأنهم مهددون نتيجة لاختيارات إيران“.

وتواجه إيران ذات المذهب الشيعي اتهامات عربية وغربية واسعة بالتدخل في الشأن اليمني، عبر دعم جماعة الحوثي (شيعة)، وهو ما تنفيه طهران التي انتقدت بشكل واضح لعملية ”عاصفة الحزم“ العسكرية التي يشنها تحالف تقوده السعودية ضد الحوثيين والموالين للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في اليمن.

في المقابل أعلنت واشنطن دعمها لوجستيا واستخباراتيا لـ“عاصفة الحزم“ التي انطلقت في 26 مارس/آذار الماضي، بمشاركة 5 دول خليجية، هي السعودية، البحرين، قطر، الكويت، والإمارات، إلى جانب مصر والمغرب والسودان والأردن، تقول الرياض إنها استجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتدخل عسكرياً لـ“حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية“، فيما تحدثت تقارير إعلامية غربية أن باكستان سترسل قوة عسكرية للمشاركة في العملية.

ولم يمنع توصل الولايات المتحدة والقوى الكبرى قبل نحو أسبوع إلى اتفاق إطار مع إيران، بشأن برنامجها النووي، من إعلان واشنطن استمرار دعمها لحلفائها في المنطقة في إشارة لدعمها لـ“عملية الحزم“.

ويشمل اتفاق الإطار مع إيران رفع العقوبات عن طهران، مقابل تعليق عمل أكثر من ثلثي قدرات التخصيب الإيرانية الحالية، والذي يمهد لاتفاق نهائي قبل الثلاثين من حزيران/يونيو المقبل،

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com