أخبار

الاتحاد الأوروبي: محادثات أمريكا وإيران في الدوحة "لم تحقق التقدم المأمول"
تاريخ النشر: 29 يونيو 2022 19:43 GMT
تاريخ التحديث: 29 يونيو 2022 22:10 GMT

الاتحاد الأوروبي: محادثات أمريكا وإيران في الدوحة "لم تحقق التقدم المأمول"

أعلن المنسق الأوروبي للمحادثات النووية مع إيران إنريكي مورا، يوم الأربعاء، عدم حصول تقدم في المحادثات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن في العاصمة القطرية

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلن المنسق الأوروبي للمحادثات النووية مع إيران إنريكي مورا، يوم الأربعاء، عدم حصول تقدم في المحادثات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن في العاصمة القطرية الدوحة.

وكتب مورا في تغريدة عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“ أنه ”أمضى يومين مكثفين من المحادثات غير المباشرة في الدوحة بشأن الاتفاق النووي، ولسوء الحظ، لم يكن التقدم الذي كان يأمله فريق الاتحاد الأوروبي كمنسق، بعد“.

وتعهد مورا بمواصلة العمل بإلحاح أكبر لإعادة الصفقة الرئيسة (الاتفاق النووي) إلى المسار الصحيح لمنع الانتشار، والاستقرار الإقليمي.

من ناحيته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، في تعليقه على انتهاء المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في الدوحة، إنه ”بعد عملية التفاوض على رفع العقوبات، قدمت إيران تعليقات ومقترحات علمية بشأن القضايا المتبقية، فيما عرض الجانب الآخر موقفه“.

وأضاف كنعاني في تغريدة عبر ”تويتر“: ”كالعادة، سيتواصل باقري كني (كبير المفاوضين الإيرانيين) وإنريكي مورا بشأن استمرار المسار والمرحلة التالية من المحادثات“.

وكانت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ الإيرانية التابعة للحرس الثوري أفادت، مساء الأربعاء، بانتهاء المفاوضات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة في الدوحة.

وقالت الوكالة في خبر عاجل لها إن ”المفاوضات الخاصة بمناقشة رفع العقوبات الأمريكية عن إيران انتهت في الدوحة“، من دون تقديم المزيد من المعلومات حول نجاح المفاوضات من عدمها.

وبدأت المفاوضات النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن برعاية الاتحاد الأوروبي في العاصمة القطرية الدوحة؛ بهدف إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015 والذي انسحبت منه الولايات المتحدة عام 2018.

وفي سياق متصل، نقل موقع ”أكسيوس“ عن مسؤول أمريكي قوله إن ”جولة المحادثات النووية غير المباشرة مع إيران في الدوحة انتهت دون إحراز أي تقدم“.

وأضاف المسؤول الأمريكي دون الكشف عن هويته في حديث للموقع: ”الإيرانيون أثاروا قضايا قديمة تمت تسويتها وأخرى جديدة لا علاقة لها بالاتفاق النووي المبرم عام 2015، وإيران هي من تحتاج إلى اتخاذ قرار بشأن العودة إلى الاتفاق النووي“.

وفي وقت سابق، أفاد مراسل صحيفة ”وول ستريت جورنال“ لورانس نورمان عن مصدر رفيع قوله إن ”جولة المحادثات في الدوحة لم تكن إيجابية“.

وفي وقت سابق، أفادت وكالة أنباء تسنيم التابعة للحرس الثوري الإيراني بأن ”محادثات الدوحة انتهت اليوم ولم تترك تأثيراً ملحوظاً على عملية المفاوضات؛ وذلك بسبب إصرار واشنطن على تمسكها بمقترحاتها في الجولة السابعة من مفاوضات فيينا دون مراعاة خطوط إيران الحمراء“.

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي بهادري جهرمي قال، خلال مؤتمر صحفي يوم الأربعاء، إن ”طهران تأمل أن تتوصل الولايات المتحدة إلى قناعة بالوصول لاتفاق إيجابي ومقبول في محادثات الدوحة من خلال التخلي عن أسلوب ونهج الرئيس السابق دونالد ترامب“.

وفي سياق متصل، قال المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي بيتر ستانو، يوم الأربعاء، إن المحادثات النووية غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة في الدوحة ليست بديلاً عن مفاوضات فيينا.

وذكر بيتر ستانو، في مؤتمر صحفي بالعاصمة بروكسل، أن ”المحادثات النووية غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة في الدوحة ليست بديلاً عن مفاوضات فيينا، بل هي محادثات غير مباشرة بين طهران وواشنطن تهدف إلى حل المسائل العالقة بين البلدين لدفع المحادثات الأخرى نحو الأمام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك