أخبار

إيران تبلغ الإمارات حرصها على تحسين العلاقات مع جيرانها
تاريخ النشر: 18 يونيو 2022 21:21 GMT
تاريخ التحديث: 19 يونيو 2022 6:00 GMT

إيران تبلغ الإمارات حرصها على تحسين العلاقات مع جيرانها

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن إيران أبلغت الإمارات العربية المتحدة السبت بأن طهران تعطي أولوية قصوى لتحسين العلاقات مع جيرانها. وقالت إن وزير الخارجية

+A -A
المصدر: فريق التحرير

ذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن إيران أبلغت الإمارات العربية المتحدة السبت بأن طهران تعطي أولوية قصوى لتحسين العلاقات مع جيرانها.

وقالت إن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أشار في اتصال هاتفي مع نظيره الإماراتي إلى ”أولوية الجيران في سياسة إيران الخارجية، ودعا إلى مزيد من المشاورات… للتوسع في العلاقات الثنائية“.

يأتي ذلك بعد أن حثت الإمارات إيران الجمعة على تقديم تطمينات لجيرانها بما في ذلك دول الخليج والمجتمع الدولي بشأن سلمية برنامجها النووي، بعد انتقادات وجهتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية للجمهورية الإسلامية بشأن تعاونها معها والرد الإيراني على هذا الانتقاد.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي للهيئة النووية الإماراتية أعلن فيه عن منح الشركة المشغلة ترخيصا للبدء في العمل على إنتاج الطاقة من الوحدة الثالثة من بين أربعة مفاعلات.

وتملك الإمارات برنامجا نوويا سلميا هو الوحيد على مستوى الدول العربية.

وقال المندوب الدائم للإمارات لدى الوكالة الذرية حمد الكعبي في المؤتمر ردا على سؤال لوكالة ”فرانس برس“ بشأن التطورات الأخيرة حيال البرنامج النووي الإيراني: ”هناك بواعث قلق“.

ودعا الكعبي إيران إلى ”التعاون الوثيق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية“، معتبرا انه يتوجب عليها ”تقديم تطمينات لدول المنطقة بشأن سلمية برنامجها النووي“.

وأصدر مجلس محافظي الوكالة التابعة للأمم المتحدة قرارا الأسبوع الماضي، طرحته الولايات المتحدة وثلاث دول أوروبية (فرنسا وألمانيا وبريطانيا)، يدعو طهران للتعاون مع الوكالة بعد تقرير للأخيرة انتقد غياب الأجوبة الإيرانية الكافية في قضية العثور على آثار لمواد نووية في مواقع لم يصرّح عنها سابقا.

وتزامنا مع الإجراء، أعلنت الجمهورية الإسلامية وقف العمل بعدد من كاميرات المراقبة العائدة للوكالة في بعض منشآتها.

وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق حول الملف النووي الإيراني عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب وأعادت فرض عقوبات اقتصادية على طهران.

وردّت إيران بعد عام ببدء التراجع عن كثير من التزاماتها الأساسية، أبرزها مستويات تخصيب اليورانيوم.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن قد أكد أنه مستعد للعودة إلى الاتفاق شرط أن تعود إيران إلى التزاماتها، لكن المفاوضات متعثرة وتبدو أقرب من أي وقت إلى الفشل.

وبدا إحياء الاتفاق وشيكا في آذار/ مارس، لكن المحادثات تعثرت بسبب مطالب روسية في اللحظة الأخيرة وأخرى إيرانية بإلغاء إدراج الحرس الثوري في قائمة أمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك