أخبار

مسؤولة أمريكية: السعودية شريك إستراتيجي ومصالحنا متداخلة
تاريخ النشر: 15 يونيو 2022 7:43 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2022 9:30 GMT

مسؤولة أمريكية: السعودية شريك إستراتيجي ومصالحنا متداخلة

قالت مسؤولة في البيت الأبيض الأمريكي إن "واشنطن تعتبر المملكة العربية السعودية شريكًا إستراتيجيًّا، فيما يرتبط الجانبان بمصالح متداخلة". وجاءت تصريحات السكرتيرة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت مسؤولة في البيت الأبيض الأمريكي إن ”واشنطن تعتبر المملكة العربية السعودية شريكًا إستراتيجيًّا، فيما يرتبط الجانبان بمصالح متداخلة“.

وجاءت تصريحات السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كارين جان بيير، قبل الزيارة المقررة للرئيس الأمريكي جو بايدن إلى السعودية ودول أخرى في المنطقة الشهر المقبل، والتي يتوقع أن يلتقي فيها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي تصريحات نشرتها شبكة ”سي إن إن“ الأمريكية، اليوم الأربعاء، أشارت جان بيير، ردًّا على انتقادات بعض أعضاء مجلس الشيوخ لزيارة بايدن للسعودية، إلى أن ”الرئيس الأمريكي أصدر تقريرًا مستفيضًا من المخابرات بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وأن التقرير لن يؤثر على العلاقات مع الرياض“، وفقًا لقولها.

وقالت ”من المهم، أيضًا، التأكيد أنه بينما نعيد صياغة العلاقات، فإننا لا نتطلع إلى تمزيق العلاقات – لكن قضايا حقوق الإنسان ومحادثات حقوق الإنسان هي أمور يطرحها الرئيس مع العديد من القادة، ويخطط للقيام بذلك في زيارته للمنطقة“.

وأضافت جان بيير ”السعودية شريك إستراتيجي للولايات المتحدة منذ ما يقرب من 80 عامًا.. ولا شك أن المصالح المهمة متداخلة مع المملكة، ولا سيما التمديد الأخير للهدنة في اليمن، والتي أنقذت أرواحًا لا حصر لها“.

وفي تقريرها عن زيارة بايدن للسعودية، أوضحت ”سي إن إن“ أن ”ابن سلمان تجاوز الولايات المتحدة بعد أربع سنوات من تصريحات بايدن المعادية“.

ولفتت الشبكة إلى أن ”بايدن سيزور السعودية والاجتماع مع ابن سلمان، لأن واشنطن بحاجة للسعودية، نظرًا لموقعها الإستراتيجي وقدراتها النفطية؛ ما يتيح لها تحقيق الاستقرار في سوق النفط“.

وأضافت الشبكة ”ليس هناك شك في أن بايدن يقوم برحلته من أجل إقناع السعوديين بضخ المزيد من النفط الخام للمساعدة في تخفيف التأثير السياسي لأسعار البنزين الأمريكية القياسية.. وتأتي زيارته ،أيضًا، في الوقت الذي تلوح فيه أزمة جديدة في الأفق مع إيران والتي قد تتجاوز قريبًا عتبة بناء قنبلة نووية“.

وأضافت ”كجزء من مبادرة سلام إقليمية، سيشارك الرئيس في قمة مع دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى مصر والأردن والعراق في جدة، بعد زيارة إسرائيل، لإظهار الدعم لعلاقات تلك الدولة مع جيرانها العرب المناهضين لإيران“.

ووفقا للشبكة ”ستكون هناك اجتماعات ثنائية مع الملك سلمان وفريقه، والذي يتوقع البيت الأبيض أن يضم ،أيضًا، ولي العهد“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك