أخبار

الإمارات تستدعي سفيرة السويد للاحتجاج على حرق نسخ من القرآن
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 12:54 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 14:40 GMT

الإمارات تستدعي سفيرة السويد للاحتجاج على حرق نسخ من القرآن

استدعت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في دولة الإمارات، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، السفيرة السويدية ليزلوت أندرسون؛ لإبلاغها احتجاج الإمارات بشأن ما أقدم عليه

+A -A
المصدر: فريق التحرير

استدعت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي في دولة الإمارات، ريم بنت إبراهيم الهاشمي، السفيرة السويدية ليزلوت أندرسون؛ لإبلاغها احتجاج الإمارات بشأن ما أقدم عليه متطرفون في السويد من إحراقهم نسخا من القرآن الكريم.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام)، عن الوزيرة الهاشمي، تأكيدها أن الإمارات ”ترفض كافة الممارسات التي تسيء إلى الأديان“، مشددة على ”ضرورة احترام الرموز الدينية والمقدسات والابتعاد عن التحريض والاستقطاب“.

وحذرت من أن ”مثل هذه الممارسات لا تؤدي سوى إلى المزيد من التوتر والمواجهة والاحتقان، في وقت يحتاج فيه العالم إلى العمل معا من أجل نشر قيم التسامح والتعايش، ونبذ الكراهية والتطرف“.

وكانت الإمارات، أعربت أمس الإثنين، عن ”إدانتها بشدة ما أقدم عليه بعض المتطرفين في السويد من إحراق نسخ من القرآن الكريم“.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان لها، ”رفض دولة الإمارات الدائم لجميع الممارسات التي تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار والتي تتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والأخلاقية“.

وجددت الوزارة ”دعوتها الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف ووجوب احترام الرموز الدينية والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان والمقدسات، وضرورة نشر قيم التسامح والتعايش“.

وسبق أن أدانت دول عربية وإسلامية، إحراق نسخة من القرآن الكريم بالسويد، في واقعة أدت إلى اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في البلد الأوروبي.

وشهدت السويد على إثر إحراق نسخة من القرآن، اشتباكات بين الشرطة ومحتجين، خلال الأيام الماضية، أُصيب خلالها عدد من أفراد الشرطة، وأُضرمت النيران في عدة سيارات.

وأصيب 3 محتجين في مدينة نوركوبينج السويدية برصاص الشرطة خلال اشتباكها مع متظاهرين.

وهاجم محتجون في أماكن أخرى الشرطة قبل مظاهرات مزمعة لليمين المتطرف. ونددت رئيسة الوزراء ماجدالينا أندرسون بـ“العنف“.

وقالت الشرطة في بيان على الإنترنت: ”أُصيب 3 أفراد على ما يبدو بقذائف مرتدة، ويتلقون العلاج الآن في المستشفى، وأُلقي القبض على ثلاثتهم للاشتباه في ارتكابهم جرائم“، مضيفة أن الإصابات لا تهدد حياتهم.

وأكدت الشرطة أن الهدوء عاد إلى نوركوبينج، مساء يوم الأحد.

وبدأت الاحتجاجات، يوم الخميس؛ بعد مظاهرة نظمها راسموس بالودان زعيم حزب ”هارد لاين“ اليميني المتطرف الدانماركي.

وسبق أن أحرق بالودان المصحف. وحصل على إذن بتنظيم سلسلة من المظاهرات في جميع أنحاء السويد خلال عطلة عيد القيامة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك