أخبار

الداخلية الكويتية تجيز استخدام "رذاذ الفلفل" ضد المطلوبين
تاريخ النشر: 14 أبريل 2022 3:37 GMT
تاريخ التحديث: 14 أبريل 2022 7:45 GMT

الداخلية الكويتية تجيز استخدام "رذاذ الفلفل" ضد المطلوبين

بدأت وزارة الداخلية الكويتية، بتطبيق استخدام بخاخ "رذاذ الفلفل" من قبل رجال الأمن عند مباشرة عملهم، الذي يفرض عليهم التعامل مع المطلوبين والمجرمين، وذلك بقصد

+A -A
المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

بدأت وزارة الداخلية الكويتية، بتطبيق استخدام بخاخ ”رذاذ الفلفل“ من قبل رجال الأمن عند مباشرة عملهم، الذي يفرض عليهم التعامل مع المطلوبين والمجرمين، وذلك بقصد تأمين أكبر حماية لهم من الاعتداءات عقب تسجيل عدة اعتداءات بحق رجال الأمن وصل بعضها إلى القتل.

وقالت مصادر أمنية لصحيفة ”الراي“ الكويتية، إن ”الوزارة أصدرت تعميماً لرجال الأمن بشأن ضوابط وحالات استخدام بخاخ رذاذ الفلفل في إطار تحقيق الوظيفة العامة للشرطة بفرض سيادة القانون والمحافظة على الأمن والنظام العام“.

وأكدت المصادر الأمنية ”أن هذه المادة ستساهم بشكل كبير في ردع المطلوبين الذين لا يمتثلون لتعليمات رجال الأمن، خصوصا بعد الحالات التي تعرض لها عدد من رجال الداخلية“.

وأوضحت أن ”القانون يجيز لرجال الشرطة استعمال القوة بالقدر اللازم لأداء هذه الواجبات والمهام الأمنية واستخدام السلاح لمواجهة أي نشاط إرهابي أو إجرامي“.

وأشارت إلى أنه ”يحق لرجال الشرطة من مرتبات الأمن العام استخدام بخاخ رذاذ الفلفل في الدفاع عن أنفسهم وعن الغير ضد أي محاولة اعتداء عليهم وكذلك لإحكام السيطرة وإلقاء القبض على الأشخاص المطلوبين والخارجين عن القانون“.

وأضافت أنه ”يجب على رجال الأمن مراعاة الضوابط في حال استخدام الرذاذ ومنها عدم التعسف في استخدام بخاخ رذاذ الفلفل وفي حالات الدفاع عن النفس ضد أي اعتداء عليهم من قبل الأشخاص الخارجين عن القانون أو المطلوبين“.

وحول آلية استخدام هذا الرذاذ، ذكرت المصادر أنه ”يتم في البداية التنبيه على الشخص المشتبه به أو المطلوب باستخدام بخاخ رذاذ الفلفل ضده لإعطائه فرصة للامتثال إلى الأوامر وتسليم نفسه واتخاذ الحيطة والحذر قبل وأثناء الاستعمال حتى لا يصاب شخص آخر غير الشخص المستهدف“.

وتتكرر حوادث الاعتداء على رجال الأمن في البلد الخليجي أثناء أدائهم عملهم الميداني بين الحين والآخر.

وشهد العام الماضي عدة اعتداءات وجرائم كان أبرزها حادثة قتل شرطي المرور عبدالعزيز الرشيدي، الذي قضى على يد شاب سوري في أحد الشوارع في نهاية حزيران/ يونيو.

ودفعت تلك الحادثة وزارة الداخلية لإصدار تعميم تضمن تعليمات وأوامر ثابتة لخروج الدوريات لتنفيذ المهام والواجبات الأمنية، ومنها ”خروج رجلي أمن في الدورية مع تزويدهما بالتجهيزات الأمنية اللازمة، وتحديد ضوابط لاستخدامهما السلاح“.

وفي مطلع أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، اشتبك عسكري في قطاع الأمن العام مع أحد المواطنين أثناء ملاحقته له واشتباهه به، ليلقى المواطن مصرعه برصاصة خرجت من سلاح العسكري أثناء عملية الاشتباك ومحاولة المقتول الاستيلاء على سلاح العسكري.

وفي مطلع آب/ أغسطس الماضي، ألقى رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية في الكويت، القبض على شاب في منطقة خيطان بمحافظة الفروانية تعمد الاصطدام بدورية أمنية والاعتداء على أحد عناصر الشرطة في الدورية بجسم صلب قبل أن يلوذ بالفرار.

وقبلها بأسابيع، ضبط رجال شرطة النجدة 4 أشخاص اعتدوا على رجال الأمن أثناء تدخلهم لفض مشاجرة بين أقارب في منطقة غرب عبد الله المبارك التابعة لمحافظة الفروانية.

وبحسب إحصائية نشرتها صحيفة ”القبس“ المحلية، فقد بلغت الجرائم والجنح التي كان أحد أطرافها رجال أمن خلال عام 2021، نحو 90 واقعة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك