أخبار

قرار يجيز للمحافظات قبول تبرعات خارجية يثير استياء نيابيا في الكويت
تاريخ النشر: 12 مارس 2022 19:16 GMT
تاريخ التحديث: 12 مارس 2022 21:50 GMT

قرار يجيز للمحافظات قبول تبرعات خارجية يثير استياء نيابيا في الكويت

أثار قرار حكومي كويتي يجيز للمحافظات قبول تبرعات وهبات خارجية؛ بهدف إقامة أو تطوير المشروعات، أو تحسين الخدمات في نطاق المحافظة، استياء نواب في مجلس الأمة

+A -A
المصدر: نسرين العبوش ـ إرم نيوز

أثار قرار حكومي كويتي يجيز للمحافظات قبول تبرعات وهبات خارجية؛ بهدف إقامة أو تطوير المشروعات، أو تحسين الخدمات في نطاق المحافظة، استياء نواب في مجلس الأمة (البرلمان)، استنكروا القرار وأعلنوا رفضهم له.

وصدر القرار عن رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، حيث جاء فيه ”أنه يجوز للمحافظ قبول الهبات والتبرعات المقدمة من الأفراد والجهات الحكومية وغير الحكومية الكويتية، أو التابعة لدول شقيقة، أو صديقة“.

وأشار القرار إلى ضوابط قبول هذه التبرعات والتصرف فيها، حيث يُشترط لقبولها ”عدم المساس بوحدة وسيادة الدولة واستقرار المجتمع، وأن يكون الهدف من التبرع مشروعاً ولا يخالف النظام العام ولا يتنافى مع القيم الإسلامية، وعدم حصول مقدم الهبات أو التبرعات على أية مزايا أو أولويات في الحصول على الخدمات التي تقدمها المحافظة“.

وانتقد نواب في مجلس الأمة هذا القرار، عبر ”تويتر“، حيث اعتبره النائب أسامة الشاهين قراراً ”خاطئاً ومعيباً بحق السيادة والكرامة الوطنية“، وطالب بسرعة استدراكه وإلغائه.

ووصف النائب عبدالكريم الكندري القرار الحكومي بأنه بمثابة ”الإهانة“، حيث قال: ”بعدما استنزفت الاحتياطي العام.. وتقاعست عن تطهير مؤسسات الدولة من الفاسدين.. تأتي لتفتح باب قبول التبرعات بمرسوم يعد بمثابة إهانة !“.

وجدد الكندري تأكيده بأنه لا تعاون مع رئيس الحكومة الحالي الشيخ صباح الخالد، قائلاً: ”لا نملك رفاهية الوقت ولن يكون الخالد الذي عاصر كل قضايا الفساد مختلفاً عن من سبقه، لذلك لا تعاون معه ورحيله واجب“.

كما اعتبر النائب سعود بوصليب أن القرار ”خاطئ ويضر بأمن البلاد“، وقال: ”على رئيس مجلس الوزراء التراجع عنه.. الكويت بلد غنية ولدينا صندوق سيادي هو الثالث على مستوى العالم.. ونطلب تبرعات من منظمات خارجية !!“.

وأشار النائب فايز الجمهور إلى تبرعات الكويت ومساعداتها للدول الفقيرة، معتبراً أن قبول بلاده للتبرعات الخارجية هو ”إساءة لسمعة الكويت.. كان الأولى من ذلك استرجاع المبالغ المسروقة والاستفادة من موارد الدولة“، وفق قوله.

وبحسب القرار الذي تداولته الصحف المحلية ومن المقرر نشره في الجريدة الرسمية ”الكويت اليوم“ غداً الأحد، فإن التبرعات يمكن أن تكون ”نقدية أو عينية“، ويُحظر على المحافظة طلب هبات أو تبرعات، ويستثنى من ذلك الدعوات التي تطلب فيها المحافظة رعاية المؤتمرات والندوات والاحتفالات والفعاليات التي تنظمها داخل الكويت.

وتعقيباً على القرار، قال رئيس مركز التواصل الحكومي والناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم إن ”ضوابط قبول الهبات والتبرعات بشأن تطوير المحافظات سوف تتم وفق مجموعة من الشروط التي تراعي عدم المساس بوحدة وسيادة الدولة واستقرار المجتمع“.

وأشار إلى أن ”أغلب المحافظات لديها اتفاقيات توأمة مع محافظات وولايات خارجية تتضمن بنودها تبادل الخبرات والرؤى والتجارب الناجحة، وحيث إن مثل هذه الاتفاقيات تنشأ عنها بعض الهبات والتبرعات المتبادلة بين الأطراف، فإن مجلس الوزراء ارتأی وضع ضوابط لها“.

وتوجد في الكويت عشرات الجمعيات الخيرية التي تعمل تحت رقابة وزارة الشؤون الاجتماعية التي تمنحها الترخيص وتُشرف على جمع التبرعات وأماكن صرفها، سواء داخل الكويت أو خارجها.

وسبق أن أطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية حملات لجمع تبرعات، ومنها الحملة الوطنية الشعبية التي نظمتها الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالتعاون مع 41 جمعية خيرية كويتية قبل عامين، لجمع تبرعات تستهدف دعم الجهود الحكومية في مواجهة فيروس كورونا.

وعانت الكويت، العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، منذ بداية اكتشاف فيروس كورونا من صعوبات اقتصادية؛ إثر التداعيات السلبية التي خلفها انتشار الفيروس، وأزمة أسعار النفط.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك