أخبار

خط تجاري جديد بين تركيا والإمارات بعيدا عن قناة السويس
تاريخ النشر: 03 نوفمبر 2021 12:52 GMT
تاريخ التحديث: 03 نوفمبر 2021 15:45 GMT

خط تجاري جديد بين تركيا والإمارات بعيدا عن قناة السويس

أفادت وسائل إعلام تركية أن تركيا وقعت اتفاقين منفصلين مع كل من الإمارات وباكستان بشأن طريق شحن جديد لنقل البضائع، يختصر المدة الزمنية اللازمة للشحن عبر قناة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفادت وسائل إعلام تركية أن تركيا وقعت اتفاقين منفصلين مع كل من الإمارات وباكستان بشأن طريق شحن جديد لنقل البضائع، يختصر المدة الزمنية اللازمة للشحن عبر قناة السويس.

وقالت المصادر التركية إن أنقرة فعلت اتفاقية ”دفتر النقل البري الدولي“ (التير) مع الإمارات وباكستان، والتي ستوفر مزايا الوقت والتكلفة للشركات المصدرة، خاصة في ظل أزمة الحاويات وارتفاع أسعار الشحن البحري عقب جائحة كورونا.

وأوضحت أن مسؤولي وزارة التجارة التركية تباحثوا مع المسؤولين الإماراتيين خلال الزيارات الميدانية، كما قدموا الدعم اللازم لشركة النقل التي ستنقل أولى الشحنات عن طريق البر، خاص أنها لا توجد اتفاقية ”طريق ثنائية“ بين تركيا والإمارات، إلا أن التوقيع بين وزارتي النقل في البلدين سيسهم في تطوير المسار الجديد حسب الإعلام التركي.

ويستخدم دفتر النقل البري الدولي ”التير“ كوثيقة عبور تسهل الشحن البري العالمي والتجارة الدولية.“

وفي خط الشحن الجديد تنقل الحاويات المحملة من ميناء الشارقة في الإمارات إلى ميناء بندر عباس في إيران ومنه تنقل برا إلى معبر ”غوربولاك“ البوابة الحدودية لتركيا.

تقليص مدة الشحن من 20 يوما إلى 8 أيام

وفي حين إن طريق الشحن البحري من الشارقة إلى مرسين (التركية) والذي يستخدم معبر قناة السويس، يستغرق 20 يوما، يستغرق المسار الجديد من 6 إلى 8 أيام، إضافة إلى أن الشحن البحري من باكستان الذي كان يستغرق شهراً، أصبح اليوم يستغرق 10 إلى 12 يوما عن طريق البر.

وبدأت الرحلة ”الاستكشافية“ من مدينة رأس الخيمة في الإمارات العربية المتحدة، حيث تم اقتناء سلع من ضمنها الألمنيوم والسيليكا، وتمت عملية نقل الشحنات من ميناء الشارقة في الإمارات إلى ميناء بندر عباس في إيران عن طريق الشحن البحري في الخليج العربي، وبعد ذلك، تم تسليم الشحنات المرسلة إلى تركيا عبر بوابة غوربولاك الحدودية ومن هناك إلى مدينة إسكندرون ”التركية“.

وإضافة إلى ذلك تم إجراء أول نقل بري بين إسلام آباد وطهران وإسطنبول ضمن اتفاقية دفتر النقل البري الدولي ”التير“ في أكتوبر الماضي.

وبحسب وسائل إعلام تركية فإن الاتفاق الجديد يخلق بيئة تجارية مثمرة للتجار والشركات المصدرة بتقليصه مدة النقل وخفض تكاليف الشحن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك