رئيس وزراء قطر يصل الجزائر لتدشين مصنع بملياري دولار

رئيس وزراء قطر يصل الجزائر لتدشين مصنع  بملياري دولار

الجزائر-وصل رئيس الوزراء وزير الداخلية بدولة قطر الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، مساء الأحد إلى الجزائر، في زيارة تستمر 3 أيام، لبحث قضايا دولية وملفات التعاون بين البلدين إلى جانب وضع حجر أساس مصنع للحديد والصلب، يقام بالشراكة بين البلدين، بتكلفة ملياري دولار.

وكان في استقبال رئيس الوزراء القطري لدى وصوله مطار هواري بومدين بالعاصمة الجزائرية نظيره الجزائري عبد المالك سلال وعدد من أعضاء الحكومة، بحسب ما نقل التلفزيون الحكومي الجزائري.

وقال الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني لدى وصوله الجزائر: ”زيارتنا للشقيقة الجزائر تعكس الحرص على دعم علاقات التعاون وتطويرها في المجالات المختلفة بما يترجم توجيهات كل من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى وأخيه فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة رئيس الجمهورية الجزائرية الشقيقة“.

وتابع: ”ولاشك أن هذه الزيارة سوف تتناول التبادل في وجهات النظر حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك“.

وكان بيان للحكومة الجزائرية أكد أمس السبت أن الزيارة تأتي ”في إطار الحوار السياسي الذي يقيمه البلدان على أعلى المستويات وسيتم تناول مجمل المسائل المرتبطة بتطور العلاقات الثنائية في بعديها السياسي والاقتصادي بالدراسة المعمقة كما سيتم التطرق لتشجيع الاستثمارات والشراكة في قطاعات الصناعة والسياحة والبتروكيمياء“.

وأضاف أن رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال ونظيره القطري ”سيقومان خلال هذه الزيارة بإطلاق مشروع إنجاز مركب الحديد والصلب ببلارة في إطار الشراكة الصناعية بين مؤسستي سيدار وقطر ستيل“.

يذكر أنه تم الخميس الماضي التوقيع على عقد إنشاء مجمع الحديد والصلب ببلارة و ذلك خلال مراسم أشرف عليها وزير الصناعة و المناجم الجزرائري عبد السلام بوشوارب.

وقد وقع على الوثائق حسناوي شيبوب رئيس مجلس إدارة ألجيريان قطر صلب وجيان بييترو بينيديتي رئيس المجمع الصناعي الإيطالي دانيلي المكلف ببناء هذا المجمع.

وقال بوشوارب في تصريح له بالمناسبة ”لقد أوفى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بوعده و احترم التزاماته فيما يتعلق بهذا المشروع الكبير“، منوها بـ“بروز هذا المشروع أخيرا بعد حوالي 40 سنة من الإعلان عنه“.

وتطرق الوزير ”للآثار الإيجابية التي ستتجلى بمجرد شروع هذا المجمع الصناعي في الإنتاج حيث سينتج في مرحلة أولى 2 مليون طن من الفولاذ سنويا على أن يتضاعف الإنتاج في آفاق 2019 برسم مرحلة ثانية“.

وفيما يتعلق بتأثيره على البيئة، ذكر بوشوارب أن الجزائر اختارت ”تكنولوجيا حديثة تأخذ بعين الاعتبار جميع الجوانب المتعلقة بهذا الجانب“.

وأكد الوزير أن هذا المجمع الموجه لـ“تلبية احتياجات الوطن في مجال منتجات الحديد والصلب“ يطمح أيضا إلى تصدير الفائض.

وكشف الوزير الجزائري أنه سيتم وضع حجر أساس هذا المجمع بشكل رمزي يوم الاثنين المقبل.

ومن المقرر إنجاز المشروع في آجال تعاقدية حددت ب20 شهرا وبتكلفة تصل إلى 2 مليار دولار أمريكي.

كما سيسمح هذا المركب الذي سيتم إنجازه بالشراكة بين المجمع الجزائري سيدار الذي سيحوز على 51 % من الحصص و نظيره القطري قطر ستيل (49 بالمائة) باستحداث 3 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com