أخبار

بي بي سي تواجه عاصفة انتقادات خليجية واتهامات بالانحياز
تاريخ النشر: 18 فبراير 2021 16:26 GMT
تاريخ التحديث: 19 فبراير 2021 13:12 GMT

بي بي سي تواجه عاصفة انتقادات خليجية واتهامات بالانحياز

تواجه الخدمة الإخبارية لهيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي، عاصفة انتقادات عبر منصات التواصل الاجتماعي في دول خليجية؛ إثر اتهامها بـ"التحامل والانحياز". ودشن

+A -A
المصدر: فريق التحرير

تواجه الخدمة الإخبارية لهيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي، عاصفة انتقادات عبر منصات التواصل الاجتماعي في دول خليجية؛ إثر اتهامها بـ“التحامل والانحياز“.

ودشن نشطاء خليجيون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وسما تحت عنوان #بلوك-بي-بي-سي، للمطالبة بمقاطعة الشبكة؛ إثر ما يعتبرونه استهدافا متكررا، لدولة الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، والمملكة العربية السعودية.

صناعة المعارضة

وشارك النشطاء نماذج مما يصفونه بتحامل الشبكة البريطانية على الدول الثلاث، حيث أوردوا مقابلة أجرتها بي بي سي مع آلاء الصديق، حيث تم تقديمها على أنها معارضة إماراتية في الخارج.

وذكر النشطاء بعلاقة آلاء الصديق مع قطر التي استضافتها لسنوات، قبل أن تغادر عام 2018 حاملة جواز سفر سوري مزور، أشارت تقارير إلى أن النظام في الدوحة هو من زودها به.

واعتبر النشطاء أن الترويج لآلاء الصديق على أنها معارضة سياسية إماراتية مقيمة في الخارج يتضمن نوعا من عدم المهنية، أشبه بمحاولة ”صنع معارضة“، على حد قولهم.

ورغم أن الانتقادات انصبت على شبكة بي بي سي بشكل عام، إلا أن بعض النشطاء أشار إلى أن بي بي سي العربية أكثر تحيزا في تغطياتها المتعلقة بالدول الثلاث.

وقال الناشط الإماراتي حامد رعاب: ”لطالما تتعامل بي بي سي العالمية عامة، وبي بي سي العربية خاصة، من منظور محدد ولا تريد الحياد عنه، بل وتعمل على قراءة الصورة من زاوية واحدة، وهي داعمة بانتظام لجماعات الظلام وإخوان الفساد وتنفث في العقد.. فكل شريف ما عليه إلا #بلوك-بي-بي-سي“.

بدوره، قال الصحفي محمد المناعي: ”ما فشلت قناة في بث سمومها – الخنزيرة- إلا وظهرت سموم التي دربتها !!! عجبا لأمركم .. العالم يحارب كورونا وينتظر الفرج من الله وفئام يعكفون على صياغة المؤامرات !! #بلوك-بي-بي-سي مآلكم إلى زوال إن شاء الله“.

وقال الباحث السعودي محمد الهدلاء: ”محاولة شيطنة الإمارات العربية المتحدة من قِبل قناة الكذب والدجل الجزيرة وقناة بي بي سي، لم تكن وليدة اليوم ولكنها هذه الأيام زادت من أجل التغطية على نجاح تجربة الإمارات الفضائية، هذه القنوات تحاول عبثا تغطية الشمس بغربال، فـ الإمارات معروفة لا ينقص من مكانتها وشاية حاقد“.

وأشار الكاتب الإماراتي محمد سعيد القبيسي إلى قيام الصين قبل أيام بحظر قناة بي بي سي، وقال: ”أتمنى أن تخطو كل الدول العربية هذه الخطوة وتحظرها نهائيا لأنها لا تنشر إلا القيل والقال من أفواه العامة، غير معتمدة على تقارير أو أدلة حقيقية“.

وقال حساب الدرع الإماراتي على تويتر: ”قناة الجزيرة وقناة BBC العربية تديرهما نفس قطع الغيار، فمسار القناتين لا يتشابه بالصدفة بل لأن المحركات واحدة مع اختلاف المحرك الذي يعمل في الظل في حالة بي بي سي، والتشابه الكبير يقع أيضا على طاقم القناتين الذين ينفذون أجنداتهم الشخصية في ذات الوقت“.

”ثورة“ في البحرين

وشارك النشطاء كذلك ما اعتبروه تحيزا من الشبكة ضد مملكة البحرين، حيث تناولت في تقرير مطول ما قالت إنها ”ثورة منسية“ في إشارة إلى احتجاجات شهدتها المنامة بدايات ما عرف بالربيع العربي وانتهت.

وقالت الناشطة عائشة المهيري: ”الفوضى.. وافتقاد الأمن وتهديد الآمنين .. ونشر الخراب والدمار وغلق مجتمع التعليم والخروج على الحاكم.. ثورة!!. ( مالكم كيف تحكمون)“.

وأضافت في تغريدة على تويتر، تضمنت رابط التقرير: ”اللهم احفظ مملكة البحرين العزيزة آمنة مطمئنة تتبختر في الإنجاز والتطور والأمان تحت راية المجد آل خليفة. وليمت الحاقدون.#بلوك-بي-بي-سي“.

واعتبر النشطاء أن الخط التحريري للشبكة البريطانية ”مختطف“ من قبل جماعات مناهضة للدول الخليجية الثلاث، الأمر الذي انعكس على التقارير والتغطيات المتعلقة بها.

وقال الصحفي السعودي خالد الزعتر: ”الإعلام الذي يسمح للحاقدين بالسيطرة على خط تحريره سيتحول مع الوقت إلى ( إعلام فاشل ) وسينتهي به الأمر ( للسقوط المدوي ) وهذا هو الحال مع قناة BBC التي يسيطر على توجهاتها أصحاب الأفكار الحاقدة على الدول العربية“.

وأضاف: ”بعد السقوط المدوي لجماعات الإسلام السياسي في مرحلة الربيع العربي وفقدان شعبيتها ومنصاتها الإعلامية، سعت هذه الجماعات للتوغل في القنوات الخارجية مثل BBC لنشر سمومها وتوفير منصات إعلامية تخدم التوجهات الحاقدة لهذه الجماعات على الدول العربية #بلوك -بي -بي-سي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك