أخبار

سلطان عمان يعفو عن معارضين مقيمين في الخارج بينهم سعيد جداد
تاريخ النشر: 23 يوليو 2020 13:08 GMT
تاريخ التحديث: 23 يوليو 2020 14:30 GMT

سلطان عمان يعفو عن معارضين مقيمين في الخارج بينهم سعيد جداد

أصدر السلطان العماني، هيثم بن طارق، عفوا عن معارضين سياسيين مقيمين في خارج البلاد، في خطوة لاقت قبولا سريعا من عدد منهم، ليعودوا بالفعل إلى البلاد، وسط ترحيب

+A -A
المصدر: عمان – إرم نيوز

أصدر السلطان العماني، هيثم بن طارق، عفوا عن معارضين سياسيين مقيمين في خارج البلاد، في خطوة لاقت قبولا سريعا من عدد منهم، ليعودوا بالفعل إلى البلاد، وسط ترحيب محلي.

وقالت وسائل إعلام عمانية ومدونون عمانيون معروفون في مواقع التواصل الاجتماعي، إن سلطان البلاد الجديد الذي تسلم منصبه مطلع العام الحالي، أصدر عفوا عن المعارضين العمانيين في العاصمة البريطانية لندن وعواصم غربية أخرى.

ولم يصدر بيان رسمي يؤكد صدور العفو أو الاشتراطات التي يتضمنها بحق من يود العودة للسلطنة، لكن عددا من المعارضين العمانيين، ردوا بإيجابية على الخطوة، وأعلنوا قبولهم بها، بينما عاد واحد منهم على الأقل لحد الآن.

وشمل العفو السلطاني، المعارض العماني المعروف، سعيد جداد، المقيم في لندن، حيث أعلن استجابته للعفو ومبايعة السلطان.

كما هدد جداد بمقاضاة من يقومون بتداول منشورات سابقة، بينها مقاطع فيديو، يهاجم فيها بلاده وقيادتها، إذ دأب الرجل على انتقاد قيادة عمان سابقا.

وقال جداد في مقطع فيديو، إن سفير عمان في لندن، عبدالعزيز الهنائي، أبلغه بالعفو، وتجري حاليا إجراءات عودته لبلاده، دون أن يوضح طبيعة تلك الإجراءات، لكنه بايع السلطان هيثم وتعهد بالوفاء له ولبلاده.

كما وصل الشاعر العماني الشاب، معاوية الرواحي، إلى سلطنة عمان، بعد صدور العفو، فيما يبدو أنه أول المستجيبين للعفو الذي جرى العمل عليه بعيدا عن الأضواء قبل تسريب جزء من تفاصيله في اليومين الماضيين.

وقال الرواحي الذي يخضع للحجر الصحي كإجراء احترازي من فيروس كورونا: ”لن تفي كلمات الشكر ما أنعم به علي صاحب الجلالة السلطان المعظم من عفو سام كريم. شكرا جلالة السلطان، بحق كل دمعة فرح رأيتها في وجه أمّي، وبعدد كل ذرة من تراب عُمان، نصرك الله، ووفقك، عفو النبلاء عن من أساء وأخطأ، وأسأل الله أن يقدرني على رد هذا الجميل لعُمان أولا وأخيرا“.

ومن غير المعروف كم عدد المعارضين العمانيين الذين سيستجيبون للعفو السلطاني، وما إذا كانت الخطوة ستؤثر على صفوفهم ونشاطهم السياسي المعارض.

وتسلم السلطان هيثم بن طارق، سدة الحكم في بلاده، مطلع العام الجاري، خلفا لابن عمه الراحل، السلطان قابوس بن سعيد.

وهذا هو العفو الثاني في غضون شهرين، إذ أصدر السلطان هيثم في عيد الفطر الماضي، عفوا عن مئات السجناء، بينهم مواطنون عمانيون وأجانب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك