سفير البحرين بواشنطن: إيران تختبئ وراء كورونا لتكثيف هجماتها حول العالم

سفير البحرين بواشنطن: إيران تختبئ و...

#إرم_نيوز

المصدر: فريق التحرير

 قال الشيخ عبدالله بن راشد آل خليفة سفير مملكة البحرين لدى الولايات المتحدة الأمريكية في مقال نشر على صحيفة ”واشنطن تايمز“ إن فيروس كورونا طمس أخبارا أخرى؛ ما وفر سبلا خطيرة لبعض الأشرار من أجل إلحاق الخراب دون سابق إنذار والإفلات من العواقب، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الوصف ينطبق بشكل خاص على إيران.

وذكر السفير في مقاله الذي أعادت وكالة الأنباء البحرينية الرسمية نشره، أن إيران ”أكبر دولة راعية للإرهاب، وتختبئ وراء فيروس كورونا لتكثيف هجماتها حول العالم“.

وحول الأخبار التي ضاعت في زحمة متابعة كورونا أوضح السفير البحريني أن ”الكثير من الناس لم يلاحظ، على سبيل المثال، أن قوات التحالف العربي نجحت في الـ23 من فبراير في إحباط هجوم إرهابي وشيك تم التخطيط له من قبل إيرانيين، إذ تم تدمير قارب يتم التحكم به عن بعد مليء بالمتفجرات من قبل قوات التحالف في اليمن“.

 وأضاف أن شهر مارس الجاري ”شهد الكثير من الوقائع المميتة التي تمت بتأثيرات إيرانية والتي كان من الممكن أن تتصدر العناوين الدولية لو لم يكن هذا الوباء موجودا ليتصدر اهتمام العالم“.

 وتابع: ”مجموعة كتائب حزب الله المدعومة من إيران قامت في الـ 11 من مارس بهجوم صاروخي على قاعدة عسكرية أمريكية في العراق؛ ما أسفر عن مقتل اثنين من الأمريكيين وجندي بريطاني، وردت الولايات المتحدة بضربات جوية لكن لم تلق الواقعتان صدى كبيرا في الأخبار“.

 وأوضح أن ”الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الحكومات الغربية لطالما وصفت النظام في إيران بأنه نظام إرهابي خطير، مشيرا الى أن تحركات إيران في الشهرين الماضيين فقط دليل على هذا الاتهام، موضحا أن التغيرات التي حدثت نتيجة فيروس كورونا ساهمت بعدم وضع ما قامت به إيران في صدارة الأخبار“.

 وشدد آل ثاني على أن ”إيران ربما تكون اتخذت إجراءاتها تحت غطاء الوباء عن قصد، فقد عرفت بالتأكيد من تجربتها الخاصة أن الفيروس يجذب جل وقت البث في وسائل الإعلام، إذ يكافح النظام الإيراني لاحتواء انتشار الفيروس“.

 ولفت السفير إلى أن ”الخبراء يعتبرون الأعداد الرسمية لضحايا فيروس كورونا التي أعلنتها الحكومة الإيرانية أقل بكثير من الإحصائية الفعلية، ولكن الوضع هناك على الأرجح رهيب“، مشيرا إلى أن ”صحيفة واشنطن بوست نشرت صورا بالأقمار الصناعية لما يشبه حفر الخنادق الجماعية في إيران لاستيعاب العديد من الأشخاص الذين لقوا حتفهم بسبب المرض“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com