ماذا قال وزير خارجية قطر عن الإجراءات الخليجية تجاه الأزمة اليمنية – إرم نيوز‬‎

ماذا قال وزير خارجية قطر عن الإجراءات الخليجية تجاه الأزمة اليمنية

وزير خارجية قطر، خالد بن حمد العطية، يقول إن مجلس التعاون الخليجي مُصر على أن يتخذ الإجراءات التي تحمي أمن المنطقة ومصالحها، وهذه ليست بيانات للاستهلاك.

القاهرة – أعلن وزير خارجية قطر، خالد بن حمد العطية، إن مجلس التعاون الخليجي مُصر على أن يتخذ الإجراءات التي تحمي أمن المنطقة ومصالحها، وهذه ليست بيانات للاستهلاك.

وأضاف رداً على سؤال حول الأزمة اليمنية والموقف الخليجي أن هناك إجراءات، وليس كل إجراءات نحتاج نتخذها لحماية أمننا ومصالحنا تكون مطروحة على العلن أو للتداول.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات تتخذها الجهات المختصة والأجهزة المعنية في دول مجلس التعاون الخليجي، وهم المكلفون من القادة بأن ينفذوا ويتأكدوا من حماية المصالح في المنطقة.

وبشأن ما إذا كانت زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف إلى الدوحة (10 فبراير/ شباط الجاري) ولقاؤه أمير قطر، لوقف الحملة الإعلامية القطرية ضد الرئيس عبدالفتاح السيسي بعد التسريبات الأخيرة، قال العطية :“هذا كلام غير صحيح، هي زيارة أخوية من الأمير محمد بن نايف لبلاده ومرحباً به فيها، وأبداً لم يتطرق لموضوع مثل هذا“.

وأردف: ”الحديث دار بالنسبة للعلاقات الثنائية مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وحول الوضع الراهن في المنطقة، لكن أبداً أبداً الأشقاء في المملكة في هذه الفترة لم يتطرقوا لهذا الحديث“.

وفي تعليقه على العلاقات مع دول الخليج، أكد أن الخلافات الخليجية أصبحت من الماضي، ووصف علاقات بلاده بالسعودية والإمارات بأنها علاقات ممتازة، والبحرين دول شقيقة.

وفي رده على سؤال ما إذا كانت مبادرة الاتحاد الخليجي ”ماتت“ برحيل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، قال العطية : ”الطموح في مجلس التعاون الخليجي يجب أن يسـير في هذا الاتجاه، كونفيدرالية؟ في اتجاه نوع من أنواع الاتحاد، ســواء كونفيدرالية أم فيدرالية، في المستقبل إن شـاء الله. هذا هو الطموح، لأن في النهاية مصيرنا واحد، لغة ودين ودم وعادات وتقاليد، أعتقد أنك إذا جئت قطر لن تحس بأنك في مكان تغيَّر عليك“.

وكانت الرياض وأبوظبي والمنامة قد سحبوا سفراءهم من قطر في 5 مارس/ آذار الماضي، قبل أن تعلن في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عودتهم بموجب بـ“اتفاق الرياض“ التكميلي.

وردًا على تعليقه حول تصريح قاسم سليماني (قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني) بأن مؤشرات تصدير الثورة الإسلامية باتت مشهودة اليوم في كل المنطقة، أكد العطية أن ”دول مجلس التعاون الخليجي عصية على أي ثورة تُصَدَّر لها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com