تحرك خليجي سريع لاحتواء خلاف بين مصر وقطر

تحرك خليجي سريع لاحتواء خلاف بين مصر وقطر

المصدر: إرم - (خاص) من محمد خالد

تحركت دول الخليج سريعا اليوم الخميس لاحتواء خلاف دبلوماسي مفاجئ بين قطر ومصر بعد ثلاثة أشهر فقط من ذوبان الجليد في العلاقات بين البلدين.

واندلع الخلاف في أعقاب استدعاء قطر سفيرها لدى مصر للتشاور بعد خلافات بشأن الضربات الجوية المصرية في ليبيا.

وقصفت الطائرات المصرية مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا يوم الاثنين بعد يوم من نشر الجماعة المتشددة لتسجيل مصور لذبح 21 مصريا مسيحيا.

وعبرت قطر عن تحفظها على الهجوم في اجتماع لجامعة الدول العربية مما أثار غضب مندوب القاهرة في الجامعة العربية الذي وصف موقف الدوحة بأنه ”دعم للإرهاب“.

لكن مجلس التعاون الخليجي، سارع إلى رفض هذه الاتهامات، ووصفها بأنها ”باطلة تجافي الحقيقة“.

وقال أمين عام المجلس عبد اللطيف بن راشد الزياني في بيان له نشر على الصفحة الرسمية للمجلس على ”تويتر“، اليوم الخميس، إنه يرفض ”الاتهامات التي وجهها مندوب مصر الدائم بجامعة الدول العربية إلى دولة قطر بدعم الإرهاب“، ووصفها بأنها ”اتهامات باطلة تجافي الحقيقة“.

وأوضح أن هذه الاتهامات ”تتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها دولة قطر مع شقيقتها دول مجلس التعاون والدول العربية لمكافحة الإرهاب والتطرف على جميع المستويات، ودعم العمل العربي المشترك في كافة المحافل العربية والدولية، وكل ما من شأنه الحفاظ على مصالح الأمة“.

وأضاف الزياني، في البيان نفسه، أن ”مثل هذه التصريحات لا تساعد على ترسيخ التضامن العربي في الوقت الذي تتعرض فيه أوطاننا العربية لتحديات كبيرة تهدد أمنها واستقرارها“.

وقال مصدر خليجي مطلع في حديث لشبكة إرم الإخبارية تعليقا على البيان: ”هذا تحرك سريع لاحتواء خلاف محتمل وتصليب للمصالحة.“

واعتبر المحلل السياسي الخليجي خالد الأحمدي في تصريح لـ ”إرم“ أن: ”نشر بيان المجلس عبر تويتر يحمل دلالة ذات مغزى لاحتواء ملاسنات وتشاحن اندلع منذ صباح اليوم بين المغردين الخليجيين في إطار وسومات مسيئة لقطر انتشرت على نطاق واسع بموقع التواصل الاجتماعي الأكثر استخداما في الخليج“.

وحتى في مصر يبدو أن الموقف لم يكن موحدا من الاتهام الذي وجه لقطر.

وكانت وسائل الإعلام المصرية نقلت عن السفير طارق عادل مندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية انتقاده لقطر بالقول إن التحفظ القطري على الضربات الجوية المصرية في ليبيا ”يؤكد مرة أخرى خروج قطر عن الإجماع العربي… بات واضحا أن قطر كشفت عن موقفها الداعم للإرهاب.“

لكن مصدرا دبلوماسيا مصريا اعتبر أن هذه التصريحات قد لا تكون بالضرورة تعبيرا عن موقف الحكومة المصرية.

وقال هذا المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه لأنه غير مخول بالتصريح عن هذه المسالة:“ربما استعجل السفير طارق في التعبير عن موقفه بهذه الحدة.“

وتبنت قطر خطوات لتحسين العلاقات مع القاهرة من بينها وقف بث محطة الجزيرة مباشر مصر التى تتابع الأحداث فى مصر، كما غادر سبعة من كبار قيادات جماعة الإخوان المسلمين قطر فى سبتمبر.

وأكدت مصادر من مصر وقطر أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد سيشارك في القمة الاقتصادية التي تعقد في مصر منتصف مارس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com