ضباط الجيش التركي في الدوحة يواجهون اتهاما بالمسؤولية عن مقتل جندي قطري – إرم نيوز‬‎

ضباط الجيش التركي في الدوحة يواجهون اتهاما بالمسؤولية عن مقتل جندي قطري

ضباط الجيش التركي في الدوحة يواجهون اتهاما بالمسؤولية عن مقتل جندي قطري

المصدر: أنقرة – إرم نيوز

يواجه الضباط الأتراك العاملون في القاعدة العسكرية، التي أقامتها أنقرة في قطر منذ سنوات، اتهامات بالمسؤولية عن مقتل جندي قطري، في حادثة تسلط الضوء بشكل نادر على العلاقة المباشرة والاحتكاكات بين جنود وضباط البلدين.

وقضى الجندي القطري مشعل بن علي العكروم المري، أواخر الشهر الماضي، خلال تدريبات كان يخضع لها ضمن دورة ”الصاعقة“ في الجيش القطري الذي انضم له حديثًا، بحسب ما قال أقارب وأصدقاء له.

وتم دفن الجندي المري دون أن تثار أي شكوك حينها بشأن ظروف مقتله، قبل أن تلقى دعوات حديثة عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتحقيق في سبب الوفاة زخماً لافتاً.

ويقول مدونون يطالبون بالتحقيق في أسباب وفاة المري: إن الشاب الذي يحظى بشهرة إلى حد ما، بالنظر لكونه شاعراً له عدد من القصائد المنشورة في مقاطع فيديو من إلقائه، ”قضى تحت التعذيب“.

وتضاربت الروايات المتداولة حول وفاة المري، حيث زعم البعض أن الشاب ”قضى نتيجة تدريبات قاسية فرضها الضباط الأتراك عليه، بينما زعمت رواية ثالثة أن الجندي القطري احتج في وجه الجنود، ما دفعهم لإخضاعه لتدريبات قاسية انتهت بوفاته“.

وذهبت رواية أكثر إثارةً للقول إن إقالة رئيس مجلس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر، بعد وفاة المري بيومين، ترتبط بالحادثة بعد أن سرت أنباء في أعقاب الإقالة بأنه وجه انتقادات للوجود التركي في قطر.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من أنقرة أو الدوحة ينفي أو يثبت صحة تلك الاتهامات حتى ساعة إعداد هذا التقرير، فيما لا يمكن لـ“إرم نيوز“ التأكد من صحة ما يتم تداوله من إشاعات حول الحادثة. 

وتلتزم عائلة المري الصمت حيال ظروف وفاة ابنها رغم الجدل المثار حوله من قبل مدونين يقولون إنهم قطريون، بجانب مدونين من عدة دول خليجية، حيث يواجه الوجود التركي في قطر اعتراضات من قبل جيرانها.

وقال المحامي السعودي عبدالرحمن اللاحم، في تعليق على الاتهامات الحديثة في وفاة الشاعر المري: ”رحم الله الشهيد الشاعر مشعل المري وأسكنه فسيح جناته والهم أهله الصبر والسلوان.. لن يكون هذا الشهيد آخر ضحايا الجيش التركي الغاشم بل سيتبعه شهداء آخرون ما لم ينتفض أهل قطر الشرفاء ضد الغزاة ومن جلبهم. اللهم احقن دماء إخواننا القطريين“. 

وعلق الكاتب السعودي إبراهيم السليمان، بالقول: ”سنفترض عدم صحة الخبر، لكن هل يستطيع المعني الخروج بفيديو يؤكد بقاءه على قيد الحياة ونفي قتله من قبل القوات التركية ..؟؟ إلى ذلك الحين فهذه جريمة بحق الشعب القطري من المحتل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com