نصر الله: اليمن بركان بجانب دول الخليج

نصر الله: اليمن بركان بجانب دول الخليج

بيروت – وصف الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، اليوم الإثنين، ما يحصل باليمن بأنه ثورة شعبية حقيقية لا يمكن تجاهلها، داعياً حكام دول الخليج إلى القراءة جيداً في هذا الشأن، وإلا الانفعال والغضب سيحولان اليمن إلى بركان بجانب دول الخليج.

وفي الشأن اللبناني أكد نصر الله، أنه من الضروري وضع استراتيجية وطنية لبنانية لمكافحة الإرهاب المتمثل بداعش، معتبراً أن هدف التنظيم الرئيسي مكة والمدينة المنورة.

ودعا في كلمة ألقاها عبر شاشة كبيرة بمناسبة تكريم ”الشهداء القادة“ لحزب الله أمام الخطر الذي يهدد لبنان، إلى وضع استراتيجية وطنية لمكافحة الإرهاب.

وجدد الدعوة لانتخاب رئيس جديد للبنان خلفاً للرئيس السابق الذي انتهت ولايته في مايو/ أيار الماضي، مؤكداً الاستمرار في دعم الحكومة.

وشدد نصر الله على الجدية الموجودة في الحوار القائم مع تيار المستقبل (الذي يتزعمه سعد الحريري)، متمنياً أن يصل إلى خاتمة جيدة ومعقولة لمصلحة لبنان واللبنانيين.

ورفض نصر الله اللبنانيين الذين ينتقدون موقف حزب الله تجاه البحرين، قائلاً: ”من يعمل ضد النظام السوري ويرسل السلاح والمال إلى سوريا لإسقاط النظام، لا يحق له أن ينتقد موقفنا السياسي تجاه البحرين، حكومة البحرين حكومة عمياء ضعيفة جبانة لا ترى دعوتنا للحوار مع الثوار في البحرين“.

وفي السياق، اعتبر نصر الله أن كل ما يقوم به تنظيم داعش يخدم إسرائيل، سواء علمت داعش أم لم تعلم، ولفت إلى أنه إلى جانب التهديد الإسرائيلي برز بقوة خطر التيار التكفيري الذي أصبح عنوانه الأبرز داعش، وقال: ”إن هدف داعش الرئيسي مكة والمدينة (في السعودية)“، متسائلاً: ”لمصلحة من يعمل هؤلاء؟“.

ودعا إلى البحث خلف داعش عن الموساد الإسرائيلي والمخابرات الأمريكية والبريطانية، وعبر نصر الله عن إدانته للجريمة النكراء البشعة التي لا يمكن أن يقبلها عقل أو دين التي قام بها تنظيم داعش بحق 21 مصرياً مسيحياً في ليبيا، مقدماً التعازي للشعب المصري والحكومة بالمصرية والكنيسة القبطية.

واعتبر نصر الله أن قتال حزب الله ضد الجماعات التكفيرية في سوريا هو دفاع عن الإسلام.

ووصف نصر الله ما يحصل باليمن بأنه ثورة شعبية حقيقية لا يمكن تجاهلها، داعياً حكام دول الخليج إلى القراءة جيداً في هذا الشأن وإلا الانفعال والغضب سيحولان اليمن إلى بركان إلى جانب دول الخليج.

ودعا إلى إنهاء الأزمة السورية عبر الحوار، مشيراً إلى أن النظام مستعد لاستقبال المعارضة غير التكفيرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com