محمد بن زايد ومحمد بن سلمان يترأسان اجتماع مجلس التنسيق السعودي الإماراتي – إرم نيوز‬‎

محمد بن زايد ومحمد بن سلمان يترأسان اجتماع مجلس التنسيق السعودي الإماراتي

محمد بن زايد ومحمد بن سلمان يترأسان اجتماع مجلس التنسيق السعودي الإماراتي

المصدر: فريق التحرير

ترأس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، والأمير محمد بن سلمان، ولي عهد السعودية، الأربعاء، الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي ــ الإماراتي الذي استضافته العاصمة الإماراتية أبوظبي.

ووفق وكالة أنباء الإمارات الرسمية، يأتي الاجتماع الثاني للمجلس في ظل استمرارية الجهود التي يبذلها البلدان بهدف تفعيل محاور التعاون المشتركة للتكامل بينهما اقتصاديًا وتنمويًا ومعرفيًا وعسكريًا، حيث شارك في الاجتماع كل من أعضاء المجلس ورئيسي اللجنة التنفيذية وفريق الأمانة العامة للجنة التنفيذية.

وفي كلمته، أشار ولي عهد أبوظبي إلى ”إطلاق مجلس التنسيق السعودي – الإماراتي خلال الفترة القصيرة الماضية مبادرات نوعية لتحقيق رفاهية شعبي البلدين“، موضحًا: ”لدينا اليوم 20 مجالاً تنمويًا مشتركًا في مجال الاقتصاد والأمن والتنمية البشرية وغيرها“.

وأضاف الشيخ محمد بن زايد أن ”اقتصادنا المشترك يحتل المرتبة السادسة عشرة عالميًا ويمكننا أن نعمل ليصبح اقتصادنا معاً من أكبر 10 اقتصادات في العالم. كما تتعدى استثماراتنا الخارجية حاليًا 250 مليار دولار في قطاعات اقتصادية مختلفة، وصناديقنا الاستثمارية تعد في المركز الأول عالميًا، وسنرفع من استثماراتنا لنكون من أكبر عشر دول تستثمر عالميًا، وأسواقنا المالية تتعدى 720 مليار دولار ونسعى لأن نكون من أكبر عشر أسواق مالية عالميًا“ .

من جانبه قال الأمير محمد بن سلمان إن مجلس التنسيق السعودي – الإماراتي يعد منصة نموذجية لتحقيق رؤى القيادتين نحو تعميق التعاون وتعزيز التكامل بين البلدين في مختلف المجالات بما يخدم مصالح شعبيهما الشقيقين ويعمق روابط الأخوة التي تجمع بينهما.

وأشار ولي العهد السعودي إلى أن ”عام 2020 هو عام الإنجازات الدولية.. فنحن على أعتاب احتضان فعاليات دولية كبيرة وصلنا لها بعد تخطيط وعمل وجهد متواصل .. فرئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين خلال عام 2020 واحتضان دولة الإمارات العربية المتحدة لمعرض إكسبو 2020 هما خير دليل على ما تحظيان به من مكانة دولية مرموقة“.

وقدم بن سلمان الدعوة إلى دولة الإمارات لتحل ضيف شرف على قمة مجموعة العشرين المقبلة التي تتولى المملكة رئاستها.

واستعرض الاجتماع المبادرات والإنجازات التي تحققت خلال دورة المجلس الأولى والتي تمثلت في 7 مبادرات استراتيجية هي: التأشيرة السياحية المشتركة وتسهيل انسياب الحركة بين المنافذ الجمركية واستراتيجية الأمن الغذائي المشتركة والأمن السيبراني والعملة الرقمية المشتركة ومشروع المصفاة العملاقة الجديد إضافة إلى مجلس الشباب السعودي – الإماراتي.

كما تبادل الجانبان – تزامنا مع الاجتماع – أربع مذكرات تفاهم جديدة في مجالات الصحة والثقافة والفضاء والأمن الغذائي بهدف تكثيف الجهود وتكاملها وإيجاد حلول مبتكرة لتحقيق الاستغلال الأمثل للموارد المتوفرة، والوصول إلى الأهداف التنموية لكلا البلدين.

والمذكرات التي تبادلها الجانبان هي التالية : مذكرة تفاهم في المجال الصحيو مذكرة تفاهم في المجال الثقافي ومذكرة تفاهم في مجالات الفضاء ومذكرة تفاهم في مجالات الأمن الغذائي.

يذكر أن مجلس التنسيق السعودي – الإماراتي أنشئ في إطار اتفاقية بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة خلال شهر مايو 2016 ، وترتكز رؤية المجلس على خلق نموذج استثنائي للتكامل والتعاون بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على المستويين الإقليمي والعربي عبر تنفيذ مشاريع استراتيجية مشتركة .

فيما شكلت لجنة تنفيذية لتضمن التنفيذ الفاعل لفرص التعاون والشراكة بين البلدين والتي أقرت منذ اجتماعها الأخير في أبريل 2019 تفعيل سبع لجان تكاملية تدير وتنظم 20 مجالاً ضمن القطاعات ذات الأولوية، وتتبنى نهجاً استباقياً في تقييم الفرص المتاحة للتعاون المشترك بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com