دول الخليج تدعو لقرار دولي تحت الفصل السابع باليمن

دول الخليج تدعو لقرار دولي تحت الفصل السابع باليمن

الرياض – دعا وزراء خارجية دول الخليج العربي مجلس الأمن الدولي لاتخاذ قرار بشأن اليمن تحت الفصل السابع، الذي يتيح التدخل العسكري الدولي، بحسب ما أفادت قناة الإخبارية السعودية الرسمية.

وأعلن وزراء دول مجلس التعاون الخليجي دعمهم السلطة في اليمن ورفضهم إجراءات الحوثيين، بحسب المصدر ذاته، من دون صدور بيان رسمي عن الاجتماع حتى الساعة 19:00 تغ.

وكان وزراء خارجية مجلس التعاون لدول الخليج العربي قد عقدوا، مساء اليوم بقاعة الاجتماعات بمطار قاعدة الرياض الجوية، الاجتماع الاستثنائي للمجلس الوزاري لمجلس التعاون لدول الخليج العربي، برئاسة رئيس الدورة الحالية خالد بن محمد العطية وزير خارجية دولة قطر، لمناقشة وبحث مستجدات الأوضاع في اليمن.

وسبق أن عقد وزراء خارجية دول الخليج في 20 يناير/كانون الثاني الماضي بالرياض اجتماعا استثنائيا لمناقشة الأوضاع في اليمن، في أعقاب اشتباكات شرسة متقطعة بين قوات الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة ”أنصار الله“، المعروفة باسم جماعة الحوثي، التي قالت إنها سيطرت على قصر الرئاسة في العاصمة صنعاء آنذاك.

ودعا مجلس التعاون الخليجي آنذاك، الحوثيين إلى مغادرة القصر الرئاسي في صنعاء، وأعلن دعمه للرئيس عبد ربه منصور هادي (استقال في وقت لاحق) و“ندد بالانقلاب على الشرعية من قبل الحوثيين“.

وكانت اللجنة الثورية، التي يرأسها محمد الحوثي، أعلنت في القصر الجمهوري بصنعاء، يوم الجمعة 6 فبراير / شباط الجاري، ما أسمته ”إعلانا دستورياً“، يقضي بتشكيل مجلس وطني مكون من 551 يتم عن طريقه انتخاب مجلس رئاسي مكون من خمسة أشخاص يكلفون شخصا بتشكيل حكومة انتقالية.

وقوبل إعلان جماعة الحوثي بالرفض من معظم الأطراف السياسية في اليمن، الذي يعيش فراغاً دستورياً منذ استقالة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وحكومته في 22 يناير/كانون الثاني الماضي، على خلفية مواجهات عنيفة بين الحرس الرئاسي ومسلحي جماعة الحوثي، أفضت إلى سيطرة الحوثيين على دار الرئاسة اليمنية، ومحاصرة منزل الرئيس اليمني وعدد من وزراء حكومته.

وأعلن مجلس التعاون لدول الخليج العربي، في 7 فبراير/ شباط الجاري، ”رفضه المطلق للانقلاب الذي أقدم عليه الحوثيون وإصدار ما أسموه بالإعلان الدستوري للاستيلاء على السلطة“.

واعتبر المجلس في بيان آنذاك، ما سمي بـ ”الاعلان الدستوري“، ”نسفا كاملا للعملية السياسية السلمية التي شاركت فيها كل القوى السياسية اليمنية، واستخفافا بكل الجهود الوطنية والإقليمية والدولية التي سعت مخلصة للحفاظ على أمن اليمن واستقراره ووحدته وتحقيق تطلعات الشعب اليمني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com