قراصنة داعش يخترقون موقعي تلفزيون أبوظبي وصحيفة الاتحاد

قراصنة داعش يخترقون موقعي تلفزيون أبوظبي وصحيفة الاتحاد

أبو ظبي- تعرض موقعا صحيفة ”الاتحاد“ وتلفزيون ”أبو ظبي“ الالكترونيان للاختراق من قبل قراصنة ”داعش“.

وقال رئيس تحرير صحيفة ”الاتحاد“ الإماراتية محمد الحمادي إن الاختراق الذي تعرض له موقع الصحيفة من تنظيم ”داعش“ لم يؤثر على محتوى الموقع، مشيرا إلى أنه يجري إصلاح الموقع ليظهر للقراء بكامل محتواه والمواد المخزنة فيه.

وأعلن أنه تم إبلاغ الجهات الأمنية بهذا الخصوص لتحديد هوية الفاعل.

وأضاف في تصريح نقله موقع ”24“ الإماراتي أن رسالة الصحيفة مستمرة في ”فضح تصرفات تنظيم داعش الإرهابي، التي لا تمت إلى الإسلام بصلة“.

وتابع أن ”الموقع لم يتعرض لأي أضرار فادحة بسبب عملية القرصنة، بل اقتصر التأثير على رابط الموقع وليس على قواعد البيانات على الإنترنت“، مشددا على أن المحتويات ”سليمة والعودة ستكون خلال وقت قصير“.

ولفت الحمادي إلى أنه مع عودة الموقع إلى العمل مع ساعات الصباح الأولى، سيتمكن متابعو الصحيفة من تصفح المواد على الإنترنت التي نشرت حتى تاريخ يوم أمس بحرية وأمان تام، اذ أن عملية اختراق الموقع سببت بعض المشاكل التقنية البسيطة في نشر المواد بتاريخ اليوم السبت.

وتشن العناصر الإلكترونية للتنظيم الإرهابي منذ فترة عمليات قرصنة على مواقع مناهضة لفكره وإرهابه. وقبل أيام تمكن قراصنة داعش من الاستيلاء على حساب مجلة نيوزويك الأمريكية على تويتر لفترة قصيرة، ناشرين رسائل مؤيدة للتنظيم، موجهة تهديدات إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وزوجته ميشيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com