حمد بن جاسم يتحدث عن ”الصلح المنتظر“ لإنهاء أزمة قطر – إرم نيوز‬‎

حمد بن جاسم يتحدث عن ”الصلح المنتظر“ لإنهاء أزمة قطر

حمد بن جاسم يتحدث عن ”الصلح المنتظر“ لإنهاء أزمة قطر

المصدر: فريق التحرير

تحدث رئيس الوزراء القطري السابق، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، عمّا أسماه ”الصلح المنتظر“ في إشارة إلى حل مفترض للأزمة بين بلاده والدول التي تقاطعها منذ 2017.
وخلال الأسابيع الماضية كثر الحديث عبر منصات التواصل الاجتماعي، عن حل قريب لأزمة قطر، في غياب تعليق رسمي من الدول المعنية، يصب في هذا الاتجاه.
وقال حمد بن جاسم في تغريدة عبر حسابه بتويتر: ”ما يتم تداوله هذه الأيام عن الصلح المنتظر يحتاج الى تقييم مدى الضرر من جميع الأطراف وأن يكون هذا الحل للأزمة والحصار الذي فرض علينا والذي أصاب المنطقة اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا“.  

وأضاف: ”ما حدث يجب أن يكون عبرة، بحيث لا تتكرر مثل هذه السياسات التي لم تؤد إلى نتيجة إلا الخلل لمجلس التعاون الخليجي.. أنا مع الصلح غير المشروط والذي يحفظ كرامة وسيادة الدول ويجب أن يكون هناك بحث عميق من قبل أعضاء مجلس التعاون الذي جُمّد في هذا الخلاف والمنطقة في أشد الاحتياج لمثل هذا التكتل“.

وتابع المسؤول القطري السابق: ”مجلس التعاون الخليجي في آخر 10 سنوات لم يكن فعالًا كما يطمح له شعب المجلس. لا أريد أن أخوض في موضوع الثقة المهزوزة بين أعضاء المجلس والتي تحتاج إلى سنوات من إعادة بنائها“.

حديث رئيس وزراء قطر السابق، تفاعل معه نشطاء وإعلاميون خليجيون، مستذكرين أن الخلاف بين نظام الدوحة ووجيرانه ”مستعص“ يعود للحقبة التي كان فيها حمد بن جاسم نفسه في سدة الحكم، وليس وليد عام 2017.

واعتبر معظم المعلقين أن حمد بن جاسم بحديثه عن ”الحصار الذي أصاب المنطقة اجتماعيًا واقتصاديًا وسياسيًا“ يضع العراقيل أمام أي تسوية للأزمة، قد تلوح في الأفق، خاصة أن إرثه السياسي، مثير للجدل، ويرتبط بجذور الأزمة إلى حد بعيد.  

وعلّق الإعلامي السعودي عبدالرحمن الراشد، على حديث حمد بن جاسم قائلًا: ”لماذا من مصلحة شخصيات خارج الحكم في قطر إفشال أي مصالحة لبلدهم مع السعودية ومصر والإمارات والبحرين؟“.  

وأضاف  الراشد في تغريدة عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: ”الشيخ حمد بن جاسم نفسه سبق أن فاوض ووقع على تنازلات والآن يحذر أمير قطر بألا يقبل بصلح مشروط“.

بدوره قال المغرد منذر آل الشيخ مبارك مخاطبًا بن جاسم: ”بعد فضيحة التسريبات وعندما كنت أنت رئيسًا للوزراء وكان حمد أميرًا على قطر أتيتما ووقعتما على الشروط ودعك من أن نظام الدوحة نقضها وخان المواثيق، إلا أنكما ولتخرجا من أزمتكما أتيتما إلى الرياض معتذرين، فلماذا المكابرة ولمصلحة من تعمل؟؟“. 

وفي الاتجاه نفسه أضاف عبدالرحمن العريني: ”يعتقد أنه ذكي بذكاء الثعالب ويعرف تمام المعرفة أنه إذا تم الصلح سينفضح وتحترق كروته وينتهي دوره؛ لذا يفضل المراوغة للبقاء في الواجهة؛ فلا يستغرب أن يصارع صراع من يغرق واعتقد أنه يغرق في أوهامه فشعوب الخليج أسرة واحدة طال الزمان أو قصر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com