انتقادات لاذعة لبرلماني كويتي عقب تصريحات مثيرة للجدل عن الفساد (فيديو) – إرم نيوز‬‎

انتقادات لاذعة لبرلماني كويتي عقب تصريحات مثيرة للجدل عن الفساد (فيديو)

انتقادات لاذعة لبرلماني كويتي عقب تصريحات مثيرة للجدل عن الفساد (فيديو)

المصدر: نسرين العبوش– إرم نيوز

تعرض البرلماني الكويتي عودة الرويعي، لانتقادات لاذعة من قبل أكاديميي وحقوقيي البلد الخليجي على خلفية تصريح مثير أدلى به أثناء جلسة مجلس الأمة أمس الثلاثاء، عقب إشارته إلى أن ”الكويت ليست غارقة بالفساد كما يحاول أن يبين البعض ذلك وأن دولة الفساد أفضل من اللادولة“.

وقال البرلماني الرويعي: إن ”الكويت لديها أخطاء وفساد لكنه نسبي وليس ظاهرة، وإن البعض يحاول أن يبين أن الكويت غارقة بالفساد والانحدار؛ وذلك لمآرب شخصية وانتخابية، لكن هذا يخالف الواقع، وإن الفساد موجود في كل الدول، إلا أن وجود دولة قائمة مع الفساد خير من عدم وجود دولة“.

وأضاف الرويعي في مداخلته التي جاءت عقب استجوابين لوزيرة الأشغال جنان بو شهري ووزير الداخلية خالد الجراح، أن ”الفساد في الكويت ليس مطلقًا لأننا لم نصل لمرحلة خوف وعدم أمان في البلاد يدفعنا لمغادرتها، بالتالي فإن الأخطاء الموجودة يمكن معالجتها“.

إلاَ أن توضيح البرلماني لتصريحاته، لم يشفع له عند الكويتيين الذين سارعوا في تداول التصريح تحت علامات استفهام عن المقصد منه وإشارة البعض إلى أن ”هذا اعتراف رسمي بوجود فساد وتأييد ودعوة لاستمراره لبقاء الدولة“.

وانتقد النشطاء حديث البرلماني، بعد إطلاقهم لوسم حمل العبارة المثيرة (#دولة_الفساد_أفضل_من_اللا_دولة)، مبينين أن ”الفساد الموجود في بعض مؤسسات الدولة غير مقبول، ومعارضين لفكرته التي طرحها“.

إزاء ذلك، علَق الحقوقي الكويتي البارز صلاح الهاشم، بسخرية على حديث النائب، قائلًا ”مجلس مع القبيضة.. أفضل من دولة بلا دفيعة.. لله درك يا أيها النائب المنتخب، أتعبت من بعدك“.

واختارت الناشطة لطيفة الرزيحان، الرد على تصريح النائب باستذكار عدد من الملفات التي كانت سببًا لتذمر الشعب الكويتي من حكومته وبرلمانه، بقولها: ”لعلم النائب في طالب فقد بصره شاهين البشر بسبب إهمال مديرة المدرسة والعقوبة 5 أيام خصم أم ودت ولدها مفتح رجع أعمى وطفل انكسر ظهره بالمدرسة يعطونه بندول سوء بنية تحتية وشوارع مكسرة وتعليم وصحة بانحدار خلل بالتركيبة السكانية سوء إدارة بالبلد ماتشوف“.

في المقابل، لاقت كلمة النائب الرويعي ترحيبًا وقبولًا من آخرين طالبوا بعدم استقطاع كلمات النائب والاستماع إلى التصريح بشكل كامل وأخذ المغزى منه، حيث كتب المدوِن بندر الماجد ”اسمع الكلمة كاملة وافهم المقصود منها واحكم أما تأخذ كلمة واحدة وتفسرها هذا ظلم لشخص يريد توصيل فكرته لناس، شكرًا ابو محمد كلامك واضح والله يعينكم على من يتصيدون بالماء العكر“.

بدوره، برر النائب الرويعي تصريحه بعد موجة من الجدال، قائلًا: ”الحديث عن فساد الدولة ودولة الفساد ليس بدعة أو أمرًا جديدًا يتم التطرق له في علم السياسة وجدلياتها، وفي المقابل الوصول إلى حالة اللادولة هو نهاية وجود الدولة التي كان ممكنًا بها معالجة الفساد ومواجهته والاعتراف به دون الاكتفاء فقط بترديد شعارات وبيارق تتبدل بتبدل من يحملها دون معالجة“.

إلى ذلك، استمر الجدال بين النشطاء حول هذا التصريح وتصريحات أخرى تم الإدلاء بها من قبل وزراء ونواب عقب جلسة برلمانية ساخنة وطويلة شهدت استقالة وزيرة وطلب طرح الثقة بآخر بعد ساعات من المناقشة وتبادل الاتهامات بالمسؤولية عن الفساد والتقصير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com