قطر أول وجهة لولي ولي العهد السعودي الجديد

قطر أول وجهة لولي ولي العهد السعودي الجديد

الدوحة – حملت زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف إلى قطر ولقائه بأميرها الشيخ تميم بن حمد العديد من التساؤلات، حول طبيعتها وأسبابها، خصوصاُ أنها تعتبر أول زيارة خارجية للأمير محمد بن نايف بعد تعيينه في منصبه الجديد، كما أن قصر مدة اللقاء يشير إلى طبيعتها السريعة وارتباطها بموضوع هام لا يحتمل التأجيل ولا حتى بحثه في مجرد محادثة هاتفية عادية.

وتفاعل المغردون مع الزيارة من خلال عدة هاشتاغات لمغردين سعوديين وقطريين ومصريين دارت بين ترحيب القطريين بالأمير السعودي والتأكيد على العلاقات القوية بين البلدين، وبين التساؤل حول الغاية من الزيارة والتنبؤ بأهدافها وأسبابها.

ورأى المغردون القطريون أن اختيار ولي ولي العهد السعودي لقطر لتكون وجهته الأولى دليل على قوة العلاقات بين القيادة السعودية الجديدة والقيادة القطرية، والتوافق الكبير حول عدد من الملفات الخليجية والعربية، متوقعين أن تشهد الفترة القادمة المزيد من اللقاءات والتفاهمات في القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وفي المقابل أشار مغردون سعوديون ومصريون إلى أن الزيارة تتعلق بالتسريب الصوتي الآخير للرئيس المصري السيسي، وأن ولي ولي العهد السعودي كان يحمل رسالة هدفها تذكير قطر بأن اتفاق الرياض ما يزال قائماً، وأن ما تم التوافق عليه حول تحسين العلاقات القطرية المصرية ينبغي الاستمرار فيه، بما فيه منع أي خطاب إعلامي للقنوات القطرية من شأنه أن يعيد العلاقات إلى مربع التوتر الأول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com