تضارب الروايات بشأن اتفاق بين الأطراف اليمنية

تضارب الروايات بشأن اتفاق بين الأطراف اليمنية

تضاربت الروايات بشأن توصل الأطراف اليمنية إلى صيغة للخروج من الأزمة، بواسطة المبعوث الأممي جمال بنعمر.

وأفادت تقارير إعلامية أن الاتفاق الجديد سيلغي ”الإعلان الدستوري“ الذي تم فرضه من قبل جماعة الحوثيين ورجحت أن يتم الإعلان عن الاتفاق النهائي خلال أيام، بعد استكمال النقاشات الكاملة وترتيب كل الجزئيات الخاصة به.

في المقابل، نفت جماعة الحوثي عبر موقعها الرسمي على الفيسبوك أنباء التوصل الى اتفاق وقالت إنه لا صحة مطلقاً للأنباء التي تتحدث عن التوصل إلى اتفاق للإبقاء على البرلمان المنحل كما هو وتوسيع مجلس الشورى، وأن الحوار مستمر حتى هذه اللحظات وتحت سقف الإعلان الدستوري.

وقد يؤدي الفشل في المفاوضات إلى ارتفاع وتيرة العنف وإلى كارثة إنسانية وتحول اليمن إلى دولة فاشلة يمكن أن تخطط منها جماعات متشددة -مثل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي حاول تنفيذ هجمات على طائرات متجهة للولايات المتحدة – لتنفيذ عمليات.

وبعد أسبوعين من استقالة الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته وترك الوزارات في حالة من التخبط بالاضافة لتعثر مساعي انقاذ اقتصاد البلاد الضعيف فقد بات من الواضح على نحو متزايد أن اليمن بحاجة لحكومة.

ونسب إلى مبعوث بريطانيا الخاص إلى البلاد ألان دنكان تحذيره الأسبوع الماضي من ”حدوث خلل نتيجة عدم وجود حكومة وصراع بالوكالة بين المصالح الإيرانية والسعودية وزيادة هجمات تنظيم القاعدة … والصراع القبلي الذي قد يتحول على نطاق أوسع إلى حرب أهلية.“

ضغوط على الحوثيين

منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء في سبتمبر أيلول وهم يحاولون أن يلعبوا لعبة مزدوجة تتمثل في حمل الحكومة على التحرك نيابة عنهم مع تفادي مسؤولية حكم بلد منقسم بشدة.

وقالت أبريل لونجلي ألي وهي خبيرة في شؤون شبه الجزيرة العربية بمجموعة إدارة الأزمات الدولية ”إنها نقطة تحول بالنسبة لهم فيما يتعلق بالرأي العام… بعض الناس المتعاطفين معهم فقدوا تعاطفهم الآن ويشعرون بالغضب.“

وتابعت قولها ”كما أنهم بالغوا في إعلانهم الدستوري ويواجهون صدا من الأحزاب السياسية وجماعات أخرى ولاسيما في مناطق الجنوب والوسط من البلاد.“

كما أن التأييد لهم في الشارع قد يكون مبالغا فيه لأن قواتهم مدعومة بلجان شعبية من المقاتلين المحليين. ورغم أن هذه اللجان متحالفة مع الجماعة إلا أن ولاءاتها قد تكون لشخصيات يمنية أخرى.

في الوقت نفسه ورغم أن زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي يحاول أن يحمل شعلة الزعيم القومي فإن الكثير من السنة الذين يمثلون أربعة أخماس اليمنيين ولاسيما خارج منطقة نفوذ الجماعة في الشمال لا يثقون بالحوثيين.

خيارات الأحزاب

والاعلان عن مجلس رئاسي جديد تم رفضه على الفور الأسبوع الماضي من محافظي المناطق الجنوبية والشرقية وهي المناطق التي شكلت يوما دولة اليمن الجنوبية المستقلة وحيث يوجد نفط اليمن.

وتتمتع الجماعات الانفصالية بقوة في المناطق الجنوبية حيث سأم الناس من الاقتتال القبلي في الشمال ومما يرون أنه تدفق مستمر للموارد على صنعاء. ويقول محللون إن أي استيلاء من الحوثيين على السلطة قد يحرك هذه الجماعات.

ولايبدو أنه سيكون للرئيس المستقيل هادي الذي وضعه الحوثيون قيد الاعتقال المنزلي دور في المفاوضات المقبلة.

لكن سلفه علي عبد الله صالح الذي شن ستة حروب ضد الحوثيين لكنه الآن متهم بالتعاون معهم ضد أعدائه يواجه خيارا صعبا. ويعتقد محللون انه ساعد الحوثيين في تقويض سلطة هادي على أمل استعادة منصبه. والآن سيتعين عليه أن يقرر إن كان سينتفع من الارتباط بالجماعة.

كما أن الخيارات الصعبة تواجه أيضا حزب الإصلاح أحد أكبر الأحزاب السياسية وغريم لدود للحوثيين. وكان الإصلاح أحد حزبين انسحبا من المحادثات اليوم الاثنين شاكيا من التعرض لتهديد رغم أنه لم يتضح بعد إن كان الانسحاب نهائيا أم تكتيكيا.

ويحمل الإصلاح مصالح القبائل والإسلاميين السنة ويواجه خطر أن يتم تحييده سياسيا إذا انضم لحكومة حوثيين. لكن الخيار البديل قد يكون أسوأ وهو أن يعزل من السلطة نهائيا أو ينتهي به الأمر في خضم حرب أهلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة