”إخوان الأردن“ يستقوون بالسعودية لكسر عزلتهم الداخلية

”إخوان الأردن“ يستقوون بالسعودية لكسر عزلتهم الداخلية

المصدر: إرم – من جمال القيسي

وصف محللون أردنيون، برقيةَ تنظيم الإخوان المسلمين في الأردن، اليوم السبت، إلى العاهل السعودي لتهنئته بتولي مقاليد الحكم، بأنها محاولة من التنظيم لترميم الجسور مع السعودية، إثر حالة العزلة التي تعيشها الجماعة في الأردن.

وتأتي برقية إخوان الأردن، رغم إدراج السعودية، لتنظيم الإخوان المسلمين، و8 تنظيمات أخرى، على قائمة الإرهاب، في مارس/آذار الماضي .

ويرى المحللون بأن هذه الخطوة من الإخوان، تقرأ في سياق استعطاف سياسي يسعى إلى إقناع المملكة بالتراجع عن قرارها بتصنيف التنظيم جماعة إرهابية.

ويعتبر المراقبون أن البرقية المتأخرة، التي استعرضت الأوضاع الملتهبة في الدول العربية، وناشدت السعودية بالتدخل في تلك البلدان، محاولةً من الإخوان لدفع تهمة الإرهاب عن أنفسهم، وتأكيدهم على الوقوف إلى جانب المملكة، وتبني مواقفها.

ويلفت المحللون إلى أن عدم تطرق الإخوان، إلى الأوضاع في مصر في مخاطبة العاهل السعودي، ربما يكون سطرا مخبأ في البرقية، أجّلَتْ الجماعة كتابته، بسبب الحساسية العالية لملف الإخوان في مصر، والذي كان الدافع الرئيسي لإدراج الرياض للإخوان على قائمة الإرهاب.

ويرى المراقبون أن ”إخوان الأردن“، يحاولون البقاء على مسافة بعيدة، نوعا ما، من تنظيم الإخوان في مصر، للحفاظ على العلاقة المتميزة بين جماعة الإخوان المسلمين في الأردن والسعودية.

ويتابع المحللون بأن انكشاف موقف الإخوان الرخو والضبابي، من عملية إعدام الطيار الأردني، معاذ الكساسبة على يد داعش، خلق لدى الجماعة قناعات بضرورة ”درء الشبهة عن نفسها“ بدعم الإرهاب، أمام الشارع الأردني والنطاق العربي.

ويرى المحللون أن الإخوان يحاولون الاستقواء بالسعودية، التي تمثل داعما سياسيا واقتصاديا رئيسيا للأردن؛ لاحتواء أي غضب رسمي أردني تجاه الجماعة، وكبح جماح أي توجه من السلطات الأردنية، لمحاسبة الجماعة على موقفها الغائم من عملية إعدام الكساسبة.

كما يقول أحد المحللين إن إخوان الأردن، في سعيهم إلى نيل رضى السعودية يحاولون، أيضا، إرسال إشارة للنظام الأردني، تفيد بأنهم في نفس المركب مع الدولة إزاء المصالح الأردنية الخارجية، وعلى وجه الخصوص ما يتصل بالعلاقات مع الدول الداعمة للأردن اقتصاديا.

وقوبل المسعى الإخواني ببرود من الرياض، حيث تجاهلت وكالة الأنباء السعودية البرقية، ولم تتطرق لها وسائل الإعلام السعودية من قريب أو بعيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com