ولي عهد أبوظبي والرئيس الروسي يترأسان اجتماعًا اقتصاديًا بين مسؤولي البلدين – إرم نيوز‬‎

ولي عهد أبوظبي والرئيس الروسي يترأسان اجتماعًا اقتصاديًا بين مسؤولي البلدين

ولي عهد أبوظبي والرئيس الروسي يترأسان اجتماعًا اقتصاديًا بين مسؤولي البلدين

المصدر: فريق التحرير

ترأس ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، اجتماعًا ضم المسؤولين عن ملف التعاون الاقتصادي المشترك في البلدين.

وفي الأثناء أعلن صندوق الاستثمار المباشر الروسي، أنه يدرس مع صندوق مبادلة الإماراتي الاستثمار في مشروع بناء مصنع لألواح الخشب المضغوط مع سفيزا الروسية، متوقعًا وصول إجمالي حجم المشروع إلى 2.8 مليار دولار.

ويدرس الصندوقان أيضًا استثمارًا مشتركًا في شركة خدمات نقل النفط الروسية نفط-ترانس-سرفيس.

وقال صندوق الاستثمار المباشر، في بيان، إن اتفاق الطرفين يشكل جزءًا من كونستورتيوم ويتطلع لاستثمار 300 مليون دولار.

وخلال الاجتماع، قال الشيخ محمد بن زايد إن علاقات البلدين شهدت تقدمًا ملحوظًا، بفضل التعاون مع صندوق الاستثمار الروسي المباشر، وتعزيز التعاون في القطاعات الحيوية، بحسب وكالة الأنباء الإمارتية ”وام“.

وقال الرئيس الروسي:“إننا نعد دولة الإمارات شريكًا تجاريًا محوريًا“، لافتًا إلى ارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأوضح أن جهاز أبوظبي للاستثمار يعد أول صندوق يقوم بالتعاون مع الصندوق الاستثماري الروسي المباشر، ويتجاوز العائد 3 أضعاف المستوى العالمي، منوهًا إلى أن تعاون الجانبين يشمل: البتروكيماويات، والصحة، والنقل، والبنية التحتية، والفضاء، والذكاء الاصطناعي.

وأضاف الرئيس الروسي:“أننا في روسيا نبذل قصارى جهدنا ليشعر رجال الأعمال الأجانب بالارتياح نحو الاستثمار في روسيا، ولدينا قدرات وفرص في مجالات التقنيات والنقل ومختلف القطاعات الصناعية والتجارية والاستثمارية“، مؤكدًا أهمية ترسيخ التعاون الصناعي والاقتصادي بين البلدين.

وأشار إلى التعاون المشترك بين البلدين في مجال استخراج النفط، مرحبًا بدخول الإمارات في إنتاج سيارة ”أوروس“، وكذلك التعاون في مجال الزراعة والأغذية، معربًا عن جاهزية بلاده للتعاون في مجال استكشاف الفضاء.

وتناول الاجتماع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين في مجالات: الطاقة، والتجارة، والاستثمار، والبنية التحتية، والنقل، والسياحة، والأمن الغذائي، والتكنولوجيا.

وتطرق الاجتماع إلى التبادل التجاري بين البلدين والنمو المتسارع، الذي شهده خلال السنوات الأخيرة، مما جعل الإمارات الشريك التجاري الأول لروسيا في منطقة الخليج العربي، والعمل المشترك على توسيع التبادل وتعميقه في المستقبل، بما يعزز من المصالح المشتركة.

وبحث الاجتماع إعلان الشراكة الإستراتيجية، الذي جرى توقيعه العام الماضي، ودوره بتعزيز العلاقات الاقتصادية بينهما، وآليات تفعيله خلال الفترة المقبلة.

وتطرق الاجتماع كذلك إلى دور الأجهزة والكيانات الاستثمارية والاقتصادية المشتركة بدفع التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الإمارات وروسيا إلى الأمام، خاصة الصندوق الاستثماري المشترك بين الإدارة المالية لأبوظبي، وصندوق الاستثمار الروسي المباشر، واللجنة الحكومية للتعاون الدولي بين روسيا والإمارات في مجال التجارة والتعاون الاقتصادي والفني ومجلس الأعمال الروسي ــ الإماراتي وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com