استياء واسع من حركة مسيئة بحق أحد أفراد الأسرة الحاكمة بالكويت – إرم نيوز‬‎

استياء واسع من حركة مسيئة بحق أحد أفراد الأسرة الحاكمة بالكويت

استياء واسع من حركة مسيئة بحق أحد أفراد الأسرة الحاكمة بالكويت

المصدر: نسرين العبوش– إرم نيوز

أثارت حركة مسيئة من شخص مجهول بحق أحد أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت، أثناء افتتاح ديوان النائب ماجد مساعد المطيري، جدلًا واستياءً واسعين من قبل مختلف أبناء القبائل خصوصًا أبناء قبيلة مطير.

ووقعت القصة المثيرة أثناء افتتاح النائب المطيري لديوانيته حيث تواجد حشد غفير من المهنئين بينهم شخصيات بارزة ورفيعة، منهم الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح أحد أبرز أفراد الأسرة الحاكمة في الكويت ومحافظ الفروانية السابق، الذي تعرض لحركة مسيئة من قبل أحد الأشخاص المتواجدين في الديوانية.

وتمثلت الحركة المسيئة برفع هذا الشاب، الذي لم يظهر وجهه في المقطع المتداول، إصبعيه السبابة والوسطى خلف رأس الشيخ الصباح أثناء وقوفه إلى جانب النائب ماجد المطيري وتلقيه التهاني من قبل ضيوف الديوانية.

وأثارت الحركة استياءً شديدًا من قبل النشطاء الذين بادروا بانتقاد الشخص الذي نفذها، والإشادة بالشيخ فيصل الصباح وذكر محاسنه ومزاياه على المستوى الشخصي وخلال توليه لمنصب محافظ الفروانية.

ورغم الاستياء الذي تسببت به هذه الحركة، فقد أعلن الشيخ فيصل الصباح الصفح عن منفذ هذه الحركة إكرامًا لصاحب الديوان وقبيلة مطير، قائلاً ”ما حدث أمس في #ديوان_ماجد_مساعد_المطيري عضو #مجلس_الأمة أثناء التقاط #الصور ورفع #شاب يده بإشارة معينه✌إذاهذاالتصرف يقصد منه شيئاً فإكراما لصاحب الديوان والحضور وأهلي قبيلة #مطيرالعزيزة فأنا مسامح وصافح وماكو إلا الخير والله يديم الود بين #الجميع“.

وبدوره رحَب النائب ماجد المطيري صاحب الديوانية بعفو الشيخ الصباح ”الله يرفع قدرك يابو مالك، وقدرك كبير عندنا، ومحبة أسرة الصباح التي اختارها الشعب محلها التقدير والقلب، وانت رجل تنحدر من عائلة كريمة ولك صولات وجولات في خدمة الوطن والمواطنين، وعلاقتنا نحن قبيلة مطير بالأسرة الكريمة منذ القدم والتاريخ خير شاهد على وشائج الحب والتقدير والمصاهرة“.

وبادر عدد من أبناء قبيلة مطير على رأسهم النائب ماجد المطيري بزيارة الشيخ فيصل لتقديم الاعتذار له عما تعرض له في الديوانية، الذي طالب بدوره بعدم التعرض لصاحب الإشارة بأي أذى بعد أن أعلن مسامحته.

وزاد هذا الموقف من الشيخ فيصل من رصيد محبته لدى عدد من أبناء القبائل والنشطاء الذين وصفوه بالكريم والطيب والمتواضع وبأن عفوه عن الشخص المسيء هو دليل على أخلاقه الحميدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com