داعش يذبح سوريا بتهمة ”العمالة“ للمخابرات الأردنية

داعش يذبح سوريا بتهمة ”العمالة“ للمخابرات الأردنية

عواصم – ذبح تنظيم ”داعش“ سورياً اتهمه بأنه ”عميل“ للمخابرات الأردنية، وذلك بحسب تسجيل مصور منسوب للتنظيم.

وبحسب التسجيل، الذي تم تداوله من قبل أنصار للتنظيم على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم السبت، ظهر شخص في العشرينات من العمر وعرّف عن نفسه بأن اسمه حسين ابراهيم شقرا من بلدة طيبة الإمام بمحافظة حماة، وسط سوريا، وأنه كان مقاتلاً في الجيش السوري الحر بلواء تابع للمخابرات الأردنية.

وبحسب التسجيل، فإن شقرا كان يجيب على أسئلة يوجهها له شخص من خلف الكاميرا بأنه أسر بتاريخ 7 سبتمبر/ أيلول الماضي وأنه كان يقبض راتبا شهرياً قدره 10 آلاف (لم يحدد نوع العملة أو من يقوم بإعطائه هذا المبلغ أو المهمة المكلف بها لقاءه).

وحول سؤال عن معرفته بالتهمة الموجهة له أو حكم التعامل مع المخابرات الأردنية، أفاد الشخص بأنه ”علِم بأن حكمه مرتد وحكم المرتد القتل ما لم تقبل توبته“.

وفي نهاية التسجيل يظهر عنصر ملثم من ”داعش“ يرتدي زياً أسود اللون ويحمل سكيناً في منطقة صحراوية مكشوفة (غير معروفة) ليقوم بوضعها على رقبة المتهم وتمريرها ليقطع المشهد، ويظهر رأس شقرا مقطوعاً وملقى على الأرض بين قدميه في المشهد التالي.

ويختم التسجيل، بمقطع صوتي لخطاب سابق لزعيم داعش ”أبو بكر البغدادي“ يتوعد فيه بالقتل من وصفهم بـ“الصحوات“ ومن يقاتل من أسماهم ”المجاهدين“، في إشارة إلى عناصر التنظيم.

ومنذ أشهر يقاتل الجيش الحر المدعوم من جهات عربية وغربية، مع فصائل سورية معارضة أخرى، تنظيم ”داعش“ بعد سيطرة الأخير على مناطق واسعة في البلاد كانت تسيطر عليها تلك الفصائل، وسقط في المعارك بين الطرفين مئات القتلى والجرحى.

ويأتي إعدام ”العميل“ للمخابرات الأردنية، بعد يومين مع انتهاء المهلة التي حددها تنظيم ”داعش“ موعداً نهائياً لإتمام صفقة تبادل ساجدة الريشاوي المعتقلة العراقية في الأردن مقابل إطلاق سراح الرهينة الياباني لديه كينجي غوتو والحفاظ على حياة الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة، وسط ترقب وغموض في مصير الأخير والرهينة الياباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com