الغارديان: بطولة ألعاب القوى بالدوحة.. ”كارثة“ تركت هذه الرياضة ”تترنح“ – إرم نيوز‬‎

الغارديان: بطولة ألعاب القوى بالدوحة.. ”كارثة“ تركت هذه الرياضة ”تترنح“

الغارديان: بطولة ألعاب القوى بالدوحة.. ”كارثة“ تركت هذه الرياضة ”تترنح“

المصدر: إرم نيوز

مقاعد فارغة وصمت مريب كان هو السمة المحزنة لهذه الكارثة التنظيمية للرياضة ولرئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى سيباستيان كو ولدولة قطر بحسب تقرير لصحيفة الغارديان.

لحظات بعد الدقائق الـ10,83 الأهم في حياة دينا آشر سميث، العداءة البريطانية، التي التقطت علم بلادها من يد والدتها ”جولي“، واحتضنته احتفالًا بفوزها بالميدالية الفضية لبطولة العالم بسباق الـ100 متر، وأثناء عدوها حول استاد خليفة بسعته البالغة 40,000 مقعد في الدوحة في ليلة الأحد، كانت تحييها المقاعد الفارغة والصمت الشبحي.

أحصى المراقبون الحضور بـ1,000 متفرج فقط، معظمهم من الصحفيين المترقبين للنتيجة النهائية.

والدة آشر سميث غرّدت لاحقًا عبر ”تويتر“، أنها ”رأت عددًا أكبر من الحضور في بطولة إنجلترا لألعاب القوى للفئات العمرية التي أقيمت في بيدفورد“.

بيث دوبين، زميلة آشر سميث، كانت أكثر حدة، حيث كتبت: ”لقد رأيت حضن الفوز ولقد كان محزنًا، لأن ما فعلته آشر كان مبهرًا لكن لم يكن هناك جمهور“، وتابعت: ”أشعر كأنها سُرقَت من تلك اللحظة“.

وألقى المنظمون اللوم على بداية أسبوع العمل في قطر وجدول الفعاليات المصمّم لجماهير التلفزيون الأوروبي، لكن هذا لا يمكن أن يخفي حقيقة بسيطة، أن بطولة العالم لألعاب القوى كانت كارثة تنظيمية بالنسبة لألعاب القوى، ولرئيس الرياضة سيباستيان كو، ولقطر التي قضت العقد الماضي في شراء حقوق لاستضافة الأحداث الكبرى، بما في ذلك كأس العالم 2022 لكرة القدم. وحتى دينيس لويس، بطل عام 2000 في سباق السباعي الأولمبي، والذي لم يعتد إصدار الآراء المثيرة للجدل، علق بالقول لهيئة الإذاعة البريطانية BBC: ”لقد تركت هيئة الإدارة لدينا، الرياضيين، بوضع مزرٍ“.

في الوقت نفسه، سخرت مجموعة قنوات ”يورو سبورت“، التي تمتلك حقوق البث التلفزيوني الأولمبي في جميع أنحاء أوروبا، من قلة الحشود في نهائيات سباق العدو للسيدات“.

وتم نشر تغريدة على شكل صورة متحركة من قبل موقع tumbleweed كتب فيها: ”حشود الدوحة تهدر بالموافقة“.

ما حدث في البطولة بعيد كل البعد عن الوعود التي قطعتها قطر في أول محاولة لها لاستضافة هذه البطولات في عام 2011. فالعرض الذي قدمته قال ”لا مقاعد فارغة“، وأيضًا ”الجو المحيط ببطولة العالم سيكون رائعًا“.

كان ذلك تعهدًا بدا زائفًا دائمًا، ولكن على الأقل تم الحديث به قبل عدة سنوات، فيما السيد ”كو“ -الذي كان عضوًا في لجنة التقييم التي قيّمت عرض الدوحة لبطولة 2019 والتي قيل إنها صوتت لاحقًا له – قال قبل بضعة أيام إنه يأمل أن يكون الحدث ”مذهلًا“.

ورغم أنه تمت تغطية أجزاء كبيرة من المقاعد بالقماش، فانخفضت السعة إلى 21,000 مقعد إلا أن ”استاد خليفة“ بدا في الغالب على الأقل نصف فارغ، حتى بعد تعزيز الحضور من قبل المنظمين الذين يمنحون آلاف العمال المهاجرين من إفريقيا والهند تذاكر مجانية.

وادعى المنظمون، الإثنين، أن الحضور كان ”مكثفًا“ خلال اليومين الأولين، بحوالي 70٪، لكنهم أقرّوا أن ”الأرقام انخفضت عن المتوقع في اليوم الثالث مع بداية أسبوع العمل في قطر“، وأضافوا: ”التحدي الذي نواجهه مع الجدول الزمني للمنافسة الموجه لدعم المشاهدة العالمية للتلفزيون، هو أن بعض النهائيات تبدأ في وقت متأخر من المساء، وهذا يؤثر على عدد المتفرجين المتبقين حتى نهاية الحدث، نحن واثقون من أن جهودنا المتجددة ستشجع المجتمع المحلي على المجيء ومشاهدة الأداء المذهل لأفضل الرياضيين في العالم“.

وأضاف المنظمون: ”نحن نعلم أنه رصيد لنا ونشعر بالسعادة، حيث يمكن للمشاهدين عبر العالم مشاهدة البث المباشر من الدوحة“.

كان هذا كارثة متوقعة بعد حصول الدوحة بشكل مثير للجدل على منحة البطولات – بعد أن قدمت 23.5 مليون جنيه إسترليني من أجل رعاية إضافية ووعد ببناء 10 مسارات جديدة في جميع أنحاء العالم – قبل دقائق من التصويت في عام 2014 عندما هزمت يوجين وبرشلونة.

 

غامضة

لكن خوسيه ماريا أودريوزولا، وهو مسؤول إسباني في الاتحاد الدولي لألعاب القوى يتمتع بخبرة واسعة في اللغة المشتركة من السياسة الرياضية، وصل إلى صميم الموضوع، وقال: ”كل ما تملكه الدوحة هو المال“. وبالنسبة إلى العديد من الاتحادات الرياضية، يكفي ذلك مهما كان رأي الرياضيين، ومع كل ساعة تمر، يعبر الكثير منهم عن استيائهم.

العشاري الفرنسي كيفن ماير، صاحب الرقم القياسي العالمي، وصف البطولة بأنها ”كارثة“، بينما ادعى رياضيون آخرون أنهم يعامَلون على أنهم ”خنازير غينيا“ من قبل الهيئة المنظمة، التي أجبرت المتسابقين في سباقي الماراثون والمشي على المنافسة في حرارة 31 درجة مئوية ورطوبة عالية، مما أدى إلى حمل بعضهم خارج السباق على الكراسي المتحركة.

البيلاروسية فولها مازورونك، التي احتلت المركز الخامس في سباق الماراثون للسيدات، في الساعات الأولى من صباح السبت، قالت: ”اعتقدت أنني لن أنهي السباق، إنه عدم احترام للرياضيين، اجتمع مجموعة من المسؤولين رفيعي المستوى وقرروا أن بطولة العالم ستقام هنا، لكنهم يجلسون في جو لطيف وربما ينامون الآن“.

لا أحد يشك في أن هذا المسار والميدان قد فقدا معظم الزخم المكتسب في بطولة لندن العالمية 2017، التي شاهدها 750,000 شخص في الاستاد والملايين عبر شاشات التلفزيون.

واعترف آدم الجميلي، مساء الخميس، أنه كان حدثًا ”غريبًا“، مضيفًا: ”إنه يجعل البطولة البريطانية تبدو جيدة جدًا“.

زميل الدراسة المتسابق توم بوسورث كان أكثر حزمًا: ”الأشخاص الوحيدون الذين يحملون هذه الرياضة هم الرياضيون“، متابعًا: ”يجب على الاتحاد الدولي لألعاب القوى أن يخجل حقًا“.

ومع ذلك يستمر ”كو“ في الحفاظ على هذا المسار ويجب على الميدان الدخول إلى مناطق جديدة للمساعدة في نشر الكلمة، أخبر ذلك لـ1972 رياضيًا من 208 دول هنا في الدوحة، بالنسبة للكثيرين، ستكون هذه هي قمة حياتهم المهنية. كم هو محزن، إذن، أنه تحول إلى حضيض لرياضتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com