انقلاب جديد في الموقف القطري تجاه السودان

انقلاب جديد في الموقف القطري تجاه السودان

المصدر: فريق التحرير

فتحت الدوحة على ما يبدو صفحة جديدة مع حكام الخرطوم الجدد، فقد بعث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، رسالة تهنئة إلى رئيس المجلس السيادي في السودان عبد الفتاح البرهان، بعد فترة من توتر العلاقات بين البلدين.

ونشرت وكالة الأنباء القطرية، على حسابها في تويتر: ”سمو أمير البلاد المفدى يبعث ببرقية تهنئة إلى الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، بمناسبة تشكيل مجلس السيادة وأدائه اليمين الدستورية رئيسًا للمجلس في جمهورية السودان الشقيقة، متمنيًا له ولأعضاء المجلس التوفيق والسداد، وللشعب السوداني الشقيق الاستقرار والتقدم“.

الدوحة لم تكتف ببرقية الأمير، إذ بعث رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، برقية تهنئة إلى عبدالله حمدوك، بمناسبة أدائه اليمين الدستورية رئيسًا للوزراء في السودان، وفق الوكالة القطرية ذاتها.

الموقف القطري يأتي بعد فترة من وصول العلاقات الثنائية بين الخرطوم والدوحة إلى أسوأ حالاتها؛ وهو ما ظهر جليًا في استدعاء السودان سفيره لدى قطر، فتح الرحمن علي محمد، في يونيو الماضي.

ويبدو أن الموقف القطري الجديد جاء بعد فشل محاولات الدوحة تقويض التوافق السياسي بين الثوار والمجلس العسكري عبر حملة إعلامية وصفها محللون بأنها تحريضية ضد المجلس الذي بدت مواقفه أقرب إلى السعودية ومصر والإمارات

ووفق التناول الإعلامي لأحداث السودان من قبل قناة الجزيرة القطرية، رأى مراقبون أن النظام القطري المعروف بدعمه للإخوان كان يسعى من خلال دعايته التلفزيونية إلى إفشال التوافق بين مكونات الثورة السودانية والمجلس العسكري السابق؛ في محاولة لإعادة حلفائه إلى السلطة.

ووفق المراقبين، فإن الموقف القطري الحاد تجاه المجلس العسكري الانتقالي ، جاء بعد عزل عوض بن عوف، الجنرال المحسوب على تيار الإخوان في السودان والذي سارعت قطر إلى تهنئته بعيد توليه القيادة لفترة وجيزة عقب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com