لماذا تؤثر شدة الحرارة على مساعي حماية السفن في الخليج العربي؟

لماذا تؤثر شدة الحرارة على مساعي حماية السفن في الخليج العربي؟

المصدر: إرم نيوز

ذكرت صحيفة بريطانية، اليوم الأحد، أن حماية حرية الملاحة في مضيق هرمز الاستراتيجي تعتبر مهمة صعبة جدًا بسبب تدني الرؤية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة، ما يعيق قدرة السفن الحربية الغربية على اكتشاف الزوارق الإيرانية الصغيرة.

ورأت صحيفة ”تلغراف“ أن إيران تستغل هذه العوائق الطبيعية لتهديد حركة الملاحة في الخليج العربي  دون أن تتحمل مسؤولية ذلك بهدف الضغط على الولايات المتحدة لتخفيف العقوبات الاقتصادية الشديدة التي فرضها الرئيس دونالد ترامب عليها.

وتطرقت الصحيفة إلى محاولة إيران احتجاز سفينة بريطانية في الخليج هذا الأسبوع وقيام فرقاطة من البحرية البريطانية بحمايتها، مشيرة إلى أن الفرقاطة ”مونتروز“ تمتلك نظريًا قدرات متطورة لكشف وتدمير الأهداف العدائية على بعد أميال.

وبينت أن تلك القدرات تواجه عقبات رئيسية بسبب تدني الرؤية في مياه الخليج العربي وصغر حجم الزوارق التابعة للحرس الثوري الإيراني وارتفاع عددها، فضلاً عن أنها مزودة بأسلحة رشاشة وقذائف صاروخية ومعدات عسكرية أخرى.

وقالت الصحيفة ”في مثل هذا الوقت في منطقة الخليج العربي تنخفض الرؤية لأدنى مستوى لها بسبب ارتفاع درجات الحرارة ومعدلات الرطوبة.“

وأضافت ”على الرغم من قدرة السفن الحربية الغربية على كشف أي سفينة في الجوار إلا أن طبيعة مياه الخليج ووجود عدد كبير من تلك السفن بما فيها الزوارق الخشبية في تلك المنطقة تجعل تلك المهمة في غاية الصعوبة… لذلك من الضروري للسفن الحربية أن تتواصل بشكل مرئي مع أي سفينة مشبوهة بالجوار قبل القيام بأي عمل ضدها.“

وأشارت الصحيفة إلى أن ما حدث بين الفرقاطة البريطانية والزوارق الإيرانية هذا الأسبوع كان يمكن أن يؤدي إلى تصعيد خطير في المنطقة المتوترة أصلاً.

وتابعت:“هذا بالطبع ما يريده الإيرانيون…. أن يتم إلقاء اللوم على السفن الحربية الغربية في الهجمات غير المتعمدة على الملاحة المدنية والتجارية في المنطقة… والحقيقة أن تعطيل حركة الملاحة في الخليج العربي دون تحمل مسؤولية ذلك بات الآن الخيار الوحيد القابل للتطبيق و المتاح للنظام الإيراني.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com