أمير قطر في حضرة ”الحلّاب الأعظم“.. وقناة الجزيرة تتهرب من الترجمة (فيديو)‎

أمير قطر في حضرة ”الحلّاب الأعظم“.. وقناة الجزيرة تتهرب من الترجمة (فيديو)‎

المصدر: فريق التحرير

وأنت تشاهد أمير قطر في حضرة الرئيس الأمريكي ترامب، تأخذك الذاكرة إلى الماضي القريب والقريب جدًا، حين عزفت قناة الجزيرة عبر تقاريرها مقطوعة سياسية فيها الكثير من الإنشاء؛ لتأليب الرأي العام على السعودية وملكها وولي عهدها محمد بن سلمان، وإظهاره على أنه مجرد زبون ليس إلا في صالونات البيت الأبيض.

ولكن الحلاب الأعظم بدا غير مضطر لتقديم عروض وبضائع يقنع بها الأمير تميم، فالرجل قدم كل شيء دون مقابل، ولم يكلف الإدارة الأمريكية قرشًا واحدًا، فاطمأن ترامب وطمأن الأمريكيين بأن جيوبهم ستأخذ ولن تعطي.

الجزيرة استعارت من روما القديمة مصطلح الزبائنية لنعت العلاقات السعودية الأمريكية به، وهو مصطلح مفاده العلاقة غير المتكافئة بين راعٍ وعميل أدنى منه.

ولكن ما جرى بين ترامب وتميم لم تكن علاقة زبائنية، بل كانت أشبه بالعبودية السياسية، يفخر بها مسرف المال بأنه حقق رضا السيد وهواجسه بتأمين الوظائف لنصف مليون من الأمريكيين، ويطمئنه بأنه دفع 185 مليار دولار، وهو رقم ضخم بالنسبة لدولة مثل قطر، بل إنه يتباهى في مذلة واضحة بالعجز المالي لصالح الولايات المتحدة على حساب القطريين.

وأثناء تغطية القناة القطرية للاجتماع الكبير، ربما عجز مترجم قناة الجزيرة عن حلب مفردات اللغة، فتلعثم خجلًا حين سمع ما يقوله الرئيس الأمريكي لأمير قطر.

وها هي الصحف الأمريكية تختصر المشهد، حين تحدثت عن دلالات العشاء الكبير الذي أقامه ترامب لتميم في وزارة الخزانة دون غيرها من الأماكن، حيث اختلى الحلاب الأعظم بالأموال القطرية في بيت الكاش الأمريكي، وربما قد تم الحلب بنجاح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com