قناة قطرية يديرها عزمي بشارة تثير غضبًا عارمًا بعد إساءتها للخلفاء الراشدين‎‎

قناة قطرية يديرها عزمي بشارة تثير غضبًا عارمًا بعد إساءتها للخلفاء الراشدين‎‎

المصدر: فريق التحرير

تعرضت قناة يديرها السياسي الفلسطيني عزمي بشارة، لموجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وجه أحد برامجها ”إساءة“ للخلفاء الراشدين.

وكان ”تلفزيون العربي“ الممول من قبل قطر، بث حلقة من برنامج ”عصير الكتب“ وصف فيها ضيفه المفكر أحمد صبحي منصور، الخلفاء الراشدين بأنهم ”جواسيس قريش“.

وقال منصور خلال الحلقة، إن ”السياسة ما دخلت في شيء إلا أفسدته، واستشهد على عبارته بتفسير الآية القرآنية القائلة: وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلَمهم نحن نعلَمهم سنعذِبهم مرتين ثم يردون إِلى عذاب عظيم“.

وزعم منصور أن ”الآية تقصد الصحابة الذين كانوا مقربين من النبي حينها، وأصبحوا لاحقًا الخلفاء الراشدين للدولة الإسلامية في أول عهدها بعد وفاة الرسول“.

وأطلق نشطاء على موقع ”تويتر“ وسمًا بعنوان (إعلام قطر يتطاول على الصحابة) أعربوا من خلاله عن غضبهم مما جاء في البرنامج، فيما اعتبر بعضهم أن ”الطعن في الصحابة هدفه ضرب الدين كله“.

وكان الأمير السعودي الشاب سطام بن خالد آل سعود في مقدمة قائمة طويلة من الذين وجهوا انتقادات للقناة ولعزمي بشارة، قائلًا في تغريدة له: ”الطعن في الصحابة ووصفهم بالنفاق الهدف منه ضرب الدين كله، هذا هو الإعلام الذي يقوده الإسرائيلي الحاقد على العرب والمسلمين عزمي بشارة الذي يدير المشهد في قطر، إلى أين سيصلون مع هذا المعتوه الذي أبعد قطر عن عمقها الحقيقي الخليجي والعربي وجعل دورها مشبوهًا“.

من جانبه، تساءل المدون المعروف منذر آل الشيخ مبارك، قائلًا: ”هل يجرؤ أحد من دعاة الصحوة على إعلان مقاطعة إعلام قطر، وهل يجرؤ أحد من الإخوان على إعلان مقاطعة نظام الدوحة نصرة للإسلام“.

وكتب آل الشيخ في سلسلة تغريدات له على ”تويتر“: ”هل يجرؤ أحد من دعاة الصحوة على إعلان مقاطعة إعلام قطر، وهل يجرؤ أحد من الإخوان على إعلان مقاطعة نظام الدوحة نصرة للإسلام“. هل آن للعقول أن تعمل وتعلم حقيقة من يدافع عن نظام الدوحة“.

وكتب آخر قائلًأ: ”الجزيرة اعتذرت لليهود بعد تقرير الهولوكوست خوفًا من سيدهم عزمي بشارة، فهل نرى قناة عزمي العربي تعتذر للمسلمين؟“.

وتحت ضغط كل هذه الانتقادات، اضطرت القناة عبر حسابها في ”تويتر“ إلى الاعتذار عما ورد في الحلقة المذكرة، مؤكدة أنها حذفتها.

لكن كثير من المدونين، أعربوا عن رفضهم لاعتذار القناة، معتبرين أنها اضطرت للاعتذار بسبب ”الفضيحة“ التي تعرضت لها.

وكتبت ناشطة تدعى أميرة سعيد: ”لا، قطعًا اعتذار غير مقبول. هل تجهلون ضيوفكم قبل الظهور على الشاشة؟، هل لا تعرفون بلال فضل ابن مدرسة صحيفة الدستور برئاسة إبراهيم عيسى؟، هل لم تشاهدوا برنامج عصير الكتب المجافي لهويتنا وثقافتنا؟ وقد اعتذرتم لأن الفضيحة كانت مجلجلة“.

وفي السياق، أشار الصحفي السعودي خالد المطرفي، إلى أنباء تفيد بأنه تم إيقاف البرنامج، وتجميد إشراف عزمي بشارة على إدارة تلفزيون العربي.

وقال المطرفي في تغريدة له على ”تويتر“: ”أنباء تفيد بأن تنظيم الحمدين وبعد استياء كبير، أوقف برنامج عصير الكتب بعد اتهامهم للخلفاء الراشدين رضي الله عنهم بالخيانة والتجسس، ومعلومات تشير إلى تجميد إشراف عزمي بشارة عن إدارة تلفزيون العربي“.

ويبدو أن الحلقة أثارت خلافات بين الأذرع التي تستند إليها قطر في سياستها لنشر الفوضى بالمنطقة، إذ هاجم نجل الداعية يوسف القرضاوي، عزمي بشارة.

وكتب عبدالرحمن يوسف، عبر حسابه في ”تويتر“: ”بعد إقصاء مؤسسي التلفزيون العربي.. وبعد تفرد الدكتور عزمي بشارة بإدارة التلفزيون عن طريق شخص توجهاته معروفة (خصوصًا في موضوع الإسلام السني).. من الطبيعي أن تظهر حقيقة النوايا رويدًا رويدًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com