قطر تعلن التحفظ على بياني قمتي مكة العربية والخليجية

قطر تعلن التحفظ على بياني قمتي مكة العربية والخليجية

المصدر: فريق التحرير

أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني اليوم الأحد، تحفظ بلاده على بياني القمتين الخليجية والعربية في مكة المكرمة، في انحياز من الدوحة لإيران.

وأدانت قمتان عربية وخليجية طارئتان عقدتا في مكة المكرمة الأسبوع الماضي، بدعوة من العاهل السعودي، التدخلات الإيرانية التي تهدد أمن واستقرار المنطقة.

وقال آل ثاني في تصريحات لفضائية ”التلفزيون العربي“، إن ”قطر تتحفظ على بياني القمتين العربية والخليجية، لأن بعض بنودهما تتعارض مع السياسة الخارجية للدوحة“.

وأضاف: ”كنا نتمنى من قمم مكة أن تضع أسس الحوار لخفض التوتر مع إيران“.

وزعم الوزير القطري أن ”بيانَي القمتين الخليجية والعربية كانا جاهزين مسبقًا ولم يتم التشاور حولهما“.

وشاركت قطر بثلاث قمم في مكة (عربية وخليجية وإسلامية) الخميس والجمعة، بوفد برئاسة رئيس الوزراء عبد الله بن ناصر آل ثاني.

واعتبر متابعون للتطورات في المنطقة، أن التحفظ القطري الجديد، ”محاولة من الدوحة لاسترضاء إيران، التي كانت تراهن على فشل القمتين“.

وأشار هؤلاء إلى أن مشاركة قطر في القمتين ”لم تكن منسجمة مع موقف الدوحة الداعم لتدخلات إيران في المنطقة، وبالتالي تحاول الآن التنصل من نتائجهما“.

وأفادت تقارير إخبارية في وقت سابق، أن مشاركة قطر في قمم مكة جاءت بعد ضغوط أمريكية على حكام الدوحة، في إطار محاولة واشنطن حشد دعم إقليمي ودولي لتضييق الخناق على طهران.