الغموض يحيط باعتذار وسيم يوسف عن ”الليوان“ مع المديفر ومغادرته المفاجئة للسعودية

الغموض يحيط باعتذار وسيم يوسف عن ”الليوان“ مع المديفر ومغادرته المفاجئة للسعودية

المصدر: الرياض – إرم نيوز

يلف الغموض الأسباب التي قادت الداعية الإماراتي وسيم يوسف، للاعتذار عن المشاركة في حلقة، اليوم الجمعة، من برنامج ”الليوان“ الحواري الذي تبثه قناة ”روتانا خليجية“ السعودية، ومغادرته للرياض وسط أنباء عن أن القناة هي من تراجعت عن استضافته.

وكان من المقرر أن يحل إمام مسجد الشيخ زايد الكبير على برنامج ”الليوان“ الذي يقدمه الإعلامي السعودي عبدالله المديفر، لكن تطورات مفاجئة حدثت قبل ساعات من موعد بث الحلقة على الهواء مباشرة، وانتهت بالإعلان عن ضيف جديد غير الداعية وسيم يوسف.

ودوَّن الداعية المثير للجدل ببعض آرائه الدينية، اعتذارًا عبر حسابه على موقع ”تويتر“، قال فيه:‏“لظرفٍ طارئ جدًا، أتوجّه الآن من ‎الرياض إلى ‎أبوظبي، وأعتذر من المحبين عن حلقة #وسيم_يوسف_في_ليوان_المديفر، أستودعكم الله“.

ويقول معارضو استضافة الداعية يوسف إن ”المديفر“ هو من تراجع عنها تحت ضغط المدونين السعوديين، وإنه حذف تغريدته التي تدعم مزاعمهم تلك، فيما لا يمكن لـ ”إرم نيوز“ التأكد من حقيقة تلك التغريدة.

 

ومنذ الإعلان عن استضافة الداعية يوسف في برنامج ”الليوان“، تعرض مقدمه ”المديفر“ بالفعل لانتقادات لاذعة من قِبل مدونين سعوديين يتخذون موقفًا معارضًا على الدوام من الداعية الإماراتي وآرائه في بعض القضايا الدينية.

وقال الأمير ورجل الأعمال السعودي، خالد بن عبدالله بن فهد آل سعود، في ردٍ على إعلان ”المديفر“ نيته استضافة الداعية يوسف:“وسيم يوسف شحادة  صار شيخًا، الله المستعان!“.

وكتب مغرد معارض لاستضافة يوسف:“هذا يتبرأ من البخاري والذي بعده يعتذر لقريش عن بعثة النبي -صلّى الله عليه وسلم- كفار قريش ينتظرون البشارة كانت في الليوان .. تتضح الحكاية، وأصبحت في الليوان .. تنسلخ الديانة، صدقت يارسول الله:( بدأ غريبًا وسيعود غريبًا كما بدأ) ”.

وعلّق مغرد ثالث:“ما أشبه الليلة بالبارحة، في العام 2016 تم منعه من إلقاء محاضرة في السعودية لظرف خاص به  كما يدّعي ، والآن وبعد 3 سنوات يتم منعه من الخروج في برنامج #الليوان لظرف طارئ جدًا  كما يدّعي“.

 

وقال أستاذ العلوم السياسية الإماراتي، عبدالخالق عبدالله، معلقًا على الجدل الدائر:“أسئلة الساعة على تويتر السعودية والخليج، ما الذي حدث لحلقة #وسيم_يوسف_في_ليوان_المديفر؟ ولماذا تم إلغاؤه؟ ولماذا عاد #وسيم_يوسف من الرياض فجأة؟ ولماذا اعتبر #عبدالله_المديفر اختياره لضيف حلقة #الليون خطًأ؟“.

وتثير بعض آراء الداعية يوسف الدينية جدلًا واسعًا لكونها تحمل مفاهيم جديدة تتضمن نقدًا حادًا لجزء من التراث الإسلامي وبعض شخصياته، وهو ما يقابل برفض واسع واتهامات متنوعة للداعية.

وكان ”يوسف“ قد تعرَّض في مارس/آذار الماضي لسيل من الانتقادات داخل الإمارات وخارجها بعدما عبّر عن رأي يشكك بـ ”قدسية“ كتاب ”صحيح البخاري“، وصحة أحاديثه بشكل مطلق، لكنه تمسك برأيه ووجد مؤيدين كثيرين له أيضًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com