الكويت تعلق رسميًا على حادثة قنصليتها في البصرة

الكويت تعلق رسميًا على حادثة قنصليتها في البصرة

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أعلن مصدر رفيع في وزارة الخارجية الكويتية أن ما حصل من تجمع وتهجم على مبنى قنصليتها في مدينة البصرة العراقية مساء الأربعاء، ”أمر مرفوض وغير مقبول“.

جاء ذلك عقب اعتصام نفذه عدد من العراقيين قرب القنصلية وإنزالهم العلم الكويتي احتجاجًا على كلمة لأمير قبيلة العوازم مؤخرًا، أثارت حفيظة العراقيين.

وقال المصدر لصحيفة ”القبس“ الكويتية: ”أبلغنا الخارجية العراقية أن هذا الأمر لن يمر مرور الكرام، ونسعى جاهدين بالتنسيق مع القنصل الكويتي في البصرة إلى إعداد تقرير عن الحادثة، وحصر أي أضرار في القنصلية“.

وأوضح المصدر أن ”التجمع الذي حصل للأسف كان بسبب كلمة لشيخ العوازم فلاح بن جامع أثناء تجمع العوازم“، مشيرًا إلى أن ”شيخ قبيلة العوازم فلاح بن جامع سبق أن اعتذر، لاحتواء الأزمة“.

وأضاف أن ”الخارجية الكويتية أبلغت نظيرتها العراقية بكل الأحداث، وأننا على اتصال مستمر لاحتواء الأزمة“.

وكان أمير قبيلة العوازم الشيخ فلاح بن جامع قال في كلمة له أثناء جمع ديَة للإفراج عن قاتل الإعلامية هداية السلطان، وهو المواطن خالد نقا العازمي، إن ”الراقصات لسن من فريج العوازم، إنما كانت تأتي من البصرة، وإن نساءنا لا يملكن إلا كتاب الله وسنة رسوله“، الأمر الذي أثار استياء العراقيين عامة وأهل البصرة خاصة.

وتقدم الشيخ بن جامع بالاعتذار للشعب العراقي، وخصوصًا أهل البصرة، عما بدر منه في كلمته، قائلاً في تصريح لتلفزيون ”الراي“: ”أقدم اعتذاري للشعب العراقي الوفي ولأهل البصرة خاصة، وأعلمكم أنكم أهلنا وأنسابنا وجماعتنا ولنا علاقة، وتربطنا معكم الأخوة والإسلام والجيرة“.

وأضاف: ”سبق وقلت زل لساني في كلمة وأنا اعتذرت في وقتها، والآن أعتذر لكم جميعًا وأنتم أهلنا، وأهل العراق أنسابنا ونعتذر عما حصل ونرجو منهم السموحة، وأرجو من الله أن يكون هذا العذر قد وصل للعراق وأن يقتنعوا بهذا الكلام و لم أقصد الإساءة أبدًا والنية لم تكن سيئة، فأنتم أهلنا“.

في المقابل، قال المتحدث باسم الخارجية العراقية، أحمد الصحاف، الأربعاء، إنه ”يوجد تحرك وتنسيق كويتي عراقي عالي المستوى، على خلفية ما تلفظ به أحد رجال القبائل الكويتية من كلام عن المرأة العراقية“.

وأضاف الصحاف: ”جرت اتصالات بين وكيل وزير الخارجية، الأقدم نزار خير الله، والخارجية الكويتية، التي أكدت ضرورة تقديم اعتذار عما صدر بالصوت والصورة من الشخص المسيء“.

وأكد أنه ”لا يوجد أي أضرار على القنصلية الكويتية، وأجرينا تنسيقًا وتواصلًا عالي المستوى مع الحكومة المحلية في البصرة لاتخاذ الإجراءات اللازمة“.

وجمعت حملة أطلقتها قبيلة العوازم، الثلاثاء، دية بقيمة 10 ملايين دينار كويتي (33 مليون دولار)، للإفراج عن الضابط خالد نقا العازمي، وهو مُدان بقتل الإعلامية هداية سلطان السالم، عام 2001.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة