اليمن.. 5 مليون دولار مقابل معلومات عن قيادي في القاعدة

اليمن.. 5 مليون دولار مقابل معلومات عن قيادي في القاعدة

المصدر: صنعاء- من أحمد الصباحي

كشفت صحيفة أمريكية عن عرض الحكومة مكافأة مالية كبيرة لمن يدلي بمعلومات تقودها إلى اعتقال قيادي في تنظيم القاعدة بجزيرة العرب يتواجد في الأراضي اليمنية.

وقالت صحيفة ”واشنطن تايمز“، الأربعاء، إن الحكومة الأمريكية عرضت مبلغ خمسة مليون دولار لمن يدل بأي معلومات تقودها إلى اعتقال إبراهيم الربيش“ الذي يشغل منصب المسؤول الشرعي في تنظيم ”قاعدة الجهاد في جزيرة العرب“.

وذكرت الصحيفة، على موقعها الالكتروني، أن وزارة الخارجية الأمريكية تقدم مكافأة نقدية لأية معلومات تقودها إلى إبراهيم الربيش، الذي يوصف بأنه ”زعيم كبير“ في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية.

ويعد الربيش أحد المدرَجين في قائمة الـ85 المطلوبين أمنياً، والمولود في بريدة عام 1980، ودرس العلوم الشرعية في جامعة الإمام محمد بن سعود بمنطقة القصيم كأحد المنظِّرين للقاعدة، وأحد أهم رموزها، إذ يقول ”نحن بحاجة ماسة إلى إحياء هذه السنة (الاغتيالات) ضد أعداء الله؛ لأنها تغرس الرعب والخوف في صفوف العدو، كما أنها عامل يقود المرتزقة في صفوف العدو إلى إعادة تقويم عملهم“.

وانتقل الربيش إلى أفغانستان، حيث تم اعتقاله على أيدي القوات الأميركية التي رحَّلته إلى سجن القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو، حيث أمضى خمس سنوات. وأطلق من سجن غوانتانامو مع عدد من المعتقلين السعوديين في كانون الأول/ديسمبر 2006، وأعيد إلى وطنه بعد جهود بذلتها الحكومة السعودية لاستعادة المعتقلين من معتقل غوانتانامو في خليج كوبا، بعدما فقدت عائلاتهم الأمل في استعادتهم، وكان الربيش من ضمنهم، إذ تم إلحاقه بالبرنامج الخاص بإعادة تأهيل المفرج عنهم من ”غوانتانامو“، وقرر أن يستغل وقته الخاص في التحضير لنيل درجة الماجستير، لكنه اختفى فجأة، واضطرت الجهات الأمنية السعودية إلى إدراج اسمه ضمن قائمة الـ85 المطلوبين أمنياً.

وفي مطلع نوفمبر/تشرين الثاني 2010 أصدر الربيش شريطاً صوتياً بعنوان ”وسقط القناع“، ينتقد فيه المؤسسات التعليمية السعودية، بدعوى أنها تسمح بالاختلاط. وجاء الربيش ليكون الوجه الجديد المسؤول عن إيجاد مبررات دينية للعمليات المسلحة التي يرتكبها تنظيم ”القاعدة“ أو يخطط لتنفيذها مستقبلاً.

وأعربت منظمة جاديشال ووتش، الرقابية عن اعتقادها بأن الربيش موجود حاليا في اليمن وأن المكافأة على رأسه هي جزء من مكافآت برنامج العدالة، الذي يسعى للحصول على معلومات حول ثمانية قادة إرهابيين مشتبه بهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com