البحرين تحتضن اجتماعًا دوليًا لمكافحة تمويل "داعش"

البحرين تحتضن اجتماعًا دوليًا لمكاف...

عقد الاجتماع الأول للمجموعة على مستوى الخبراء في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2014 في المنامة، حيث صدر "إعلان المنامة" الذي أقر بأن تمويل الإرهاب مصدر قلق عالمي.

المصدر: الأناضول

انطلق في العاصمة البحرينية المنامة، اليوم الثلاثاء، الاجتماع الـ11 للمجموعة المعنية بمكافحة تمويل تنظيم ”داعش“ الإرهابي، والذي يختتم يوم غدٍ الأربعاء.

وقال وزير خارجية البحرين خالد بن أحمد آل خليفة، في كلمة الافتتاح، إن بلاده ستظل مشاركًا فاعلًا في التحالف الدولي لمكافحة ”داعش“، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية.

وأوضح أن الاجتماع الأول للمجموعة عقد على مستوى الخبراء في شهر نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2014 في المنامة، حيث صدر ”إعلان المنامة“ الذي أقر بأن تمويل الإرهاب مصدر قلق عالمي.

وبيّن الوزير البحريني أن جهود التحالف الدولي لمكافحة التنظيم الإرهابي أدت إلى تدهوره بشكل كبير، مشيرًا إلى أنه لم يعد يسيطر على أي أرض في سوريا أو العراق.

وتطرق إلى تحدي ”اعتماد تنظيم (داعش) وحزب الله والقاعدة على استخدام الأموال وتحويلها وتخزينها بطرق غير شرعية“، وعادة ما ينفي حزب الله اللبناني هذه التهم.

وعلى هامش الاجتماع، الذي لم تكشف بنوده، التقى وزير خارجية البحرين نائب المبعوث الأمريكي الخاص لدى التحالف الدولي وليام روباك.

وشدد روباك على“أهمية مواصلة هذا العمل المشترك لمواجهة أي تنظيمات إرهابية تسعى لزعزعة الاستقرار في المنطقة“.

وفي شهر فبراير/ شباط الماضي، اعتبر اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف الدولي لمكافحة ”داعش“ معلمًا مهمًا لجهود التحالف، لكن هزيمة التنظيم لا تعني انتهاء الكفاح ضده.

وقادت واشنطن وتحالف دولي مكون من 68 دولة 4 سنوات من الحرب على تنظيم ”داعش“، بين عامي 2014 و2018.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com