مسؤول عُماني بارز ينسف المحاولات القطرية للوقيعة بين السلطنة والإمارات

مسؤول عُماني بارز ينسف المحاولات القطرية للوقيعة بين السلطنة والإمارات

المصدر: فريق التحرير

قطع أسعد بن طارق ممثل سلطان سلطنة عمان قابوس بن سعيد، الشك باليقين، حول حسن علاقات الإمارات بالسلطنة، عبر نفيه لكلّ ما يروّج في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال أسعد بن طارق وهو أيضًا نائب رئيس الوزراء العُماني، أثناء حفل بولاية أدم العمانية بحضور عددٍ من المسؤولين والسلطات المحلية، إنه يسمع كثيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي من الاستفزاز حول علاقة السلطنة والإمارات ”الشقيقة“ مؤكدًا: ”جارك سيظل جارك“.

ودعا المسؤول العُماني الكبير إلى حسن الظن والتفاؤل، وتركِ ما يحاول البعض أن يستفزّ به على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي أول تعليق رسمي على كلمة المسؤول العماني، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، اليوم الثلاثاء، إنّ العلاقة بين دولة الإمارات وسلطنة عُمان متأصلة متجذرة تاريخية، وإنّ الحرص عليها أولوية الأولويات.

وأضاف في تغريدة على ”تويتر“: ”من هذا المنطلق نثمن غاليًا مداخلة سمو السيد أسعد بن طارق آل سعيد، نائب رئيس الوزراء والممثل الخاص لجلالة السلطان قابوس، بكل ما تتضمنه من نخوة وإخلاص  ومحبة“.

وجاء تعليق ممثل السلطان قابوس ردًّا على إشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي أوردتها حسابات قطرية نشطة بموقع تويتر قبل أيام، وتزعمُ وجود ”خلية تجسس إماراتية“ في سلطنة عمان.

كما حاول الإعلام التركي والقطري تضخيم الرواية عبر الاستشهاد بحديث غامض لوزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي الذي كان يجيب على سؤال من مديرة جلسة لـ“النادي الثقافي العماني“ بشأن عدم رد الوزير على سؤال من أحد الحاضرين حول ضبط خلية تجسس بالبلاد، مشيرًا إلى أن ”مثل هذه الأمور تحدث بين الجيران“.

وأضاف: ”نحن نتعامل مع كل جوارنا بشيء من اللطف، الكل واحد“، دون أن يعطي حينها ردًا واضحًا بشأن حقيقة المزاعم المتداولة، والتي نفاها المسؤول البارز أسعد بن طارق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة