من يقف خلف ”خلية تجسس“ في سلطنة عمان؟

من يقف خلف ”خلية تجسس“ في سلطنة عمان؟

المصدر: إرم نيوز

تداول ناشطون خليجيون على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات كان أول من أوردها حساب قطري نشط بموقع تويتر يدعى ”بوغانم“ زعم الأسبوع الماضي وجود ما أسماها ”خلية تجسس إماراتية“ تم القبض عليها وبدأت محاكمتها في سلطنة عمان.

وبعد أيام من التداول، دخل الإعلام التركي والقطري على الخط متناقلاً هذه الرواية التي نسبها إلى ما وصفه بـ“الناشطين“ العمانيين.

كما جرى الاستشهاد بحديث غامض لوزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي الذي كان يجيب على سؤال من مديرة جلسة لـ“النادي الثقافي العماني“ بشأن عدم رد الوزير على سؤال من أحد الحاضرين حول ضبط خلية تجسس بالبلاد، مشيرًا إلى أن ”مثل هذه الأمور تحدث بين الجيران“.  وأضاف: ”نحن نتعامل مع كل جوارنا بشيء من اللطف، الكل واحد“، دون أن يعطي ردًا واضحًا بشأن حقيقة المزاعم المتداولة.

ولم يخف معلقون عمانيون وخليجيون مخاوفهم من أن تكون هذه الرواية محاولة قطرية جديدة للوقيعة بين الإمارات وسلطنة عمان، وكتب حساب عماني باسم الكاسر خثعم: ”ما فعله الذباب القطري المتلحف تحت أسماء ورموز عمانية هو:-
1)ضرب دور الأجهزة الأمنية العمانية 2)جعل من بلادي مكان لتصفية الحسابات بين خصومهم 3) يستخدمونا كأداة إساءة ضد الإمارات كيف تعرفهم؟؟! تحصلهم يرقصوا من الفرحة وهم يغردوا بإنه تم إكتشاف خلية”“.

 

وغرد الناشط العماني ”مازن المرزوقي“ من عمان، الذي قال عبر ”تويتر“: ”يوسف بن علوي ما صرح بوجود خلية تجسس كل اللي قاله نتعامل مع دول الجوار بلطف، الإمارات بلادنا الثانيه الله يبعدنا من شر الفتن“.

في المقابل عبر ناشطون إماراتيون عن غضبهم من الرد العماني المبهم وغرد الإماراتي خالد عيمان معربا عن خيبة أمله من تصريح وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي.

ورد ناشط آخر باسم أحمد المنهالي: ”المفروض نرسل مذكرة الى السفارة العمانية او الوزاره الخارجية العمانية للاستفسار عن رد بن علوي المخيب والذي يحاول أن يثير الفتنة بين الشعبين وعليه ان يعتذر ويعلن بانه لا توجد قضية او خلية تجسس اماراتية“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com