ردًا على الداعية وسيم يوسف.. ”#ضاحي_خلفان_يمثلني“ يتصدر تويتر في الإمارات

ردًا على الداعية وسيم يوسف.. ”#ضاحي_خلفان_يمثلني“ يتصدر تويتر في الإمارات

المصدر: إرم نيوز

تلقى الفريق ضاحي خلفان، قائد شرطة دبي السابق، والمعروف بنشاطه في التدوين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دعمًا شعبيًا واسعًا من قبل مواطنيه الذين دفعوا هاشتاغ ”#ضاحي_خلفان_يمثلني“ ليصبح أكثر الموضوعات تداولًا في موقع تويتر على مستوى الإمارات.

وجاء هذا الدعم لضاحي خلفان وسط سجاله المحتدم مع الداعية وسيم يوسف، خطيب مسجد الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية أبوظبي، والذي بدأ بخلاف حول كتاب ”صحيح البخاري“، قبل أن يتحول إلى معركة كلامية، ”خرجت عن أدب الحوار إلى التراشق والتهجم والتجريح الشخصي الذي يسيء للحوار ويقلل من قدر المتحاور ولا يفيد المتابع“، بحسب الأكاديمي الإماراتي عبدالخالق عبدالله.

وأشاد معظم المغردين الإماراتيين بضاحي خلفان، وأعربوا عن تأييدهم لموقفه بشأن ما وصفوه ”الدفاع عن السنة النبوية“، في إشارة إلى موقفه الرافض لفكرة وسيم يوسف الداعي إلى عدم منح قدسية لكتاب صحيح البخاري.

كما انتقدوا بشدة ما أسموه التطاول على ضاحي خلفان، وغرد الكاتب أحمد خليفة: ”لا يقال لرفيق درب الشيخ راشد بن سعيد طيب الله ثراه، والشيخ محمد بن راشد أنه يمر في مرحلة مراهقة متأخرة، لكن من يتجاوز على البخاري وعلماء الأمة لا نستغرب منه تطاوله على القمم، معالي الفريق ضاحي خلفان يمثلنا رغم عن خشمك !!”.

وغرد خليفة المري: ”عندما يقول وسيم يوسف من يخالفني فهو من الإخوان أو داعش، هذا عادي ليس بتحريض صح أتمنى من النائب العام سعادة المستشار حمد الشامسي التحرك ضد وسيم يوسف ووقف هذه المهزلة وإحالته للقضاء؛ لإثارته الرأي العام ضد رجل في المؤسسة الأمنية“.

 

وانضم إلى الهاشتاغ مؤيدون لضاحي خلفان من خارج الإمارات، حيث كتب المغرد السعودي منذر آل الشيخ مبارك: ”هاشتاق جميل يوضح حب للسنة و وعظم تقديرهم لشخصية تصدت ووأدت فكرة خبيثة في مهدها، فشكرًا للفريق ضاحي خلفان“.

من جهته، رد الداعية وسيم يوسف بالقول: ”#الإرهاب_الفكري لا يختلف عن #الإرهاب_الدموي .. فالأول يغتال العقل والثاني يغتال الجسد ! الأول سلاحه “ #التنمر و إطلاق الأحكام التكفيرية والتفسيق “ والثاني سلاحه “ أدوات القتل ”، لكن #العقلاء اتفقوا على أن الأول يقود للثاني .. فلا يحدث #الإرهاب_الدموي إلا إذا سبقه #الإرهاب_الفكري”.

وواصل مدير عام شركة أبوظبي للإعلام علي بن تميم دفاعه عن وسيم يوسف بالقول: ”تقرأ ”سلطة المعرفة“ التراث الديني بمحبة وموضوعية، وتخضع ”سلطة الجهل“ للموتى مقدسة الأساطير، ونقول للشيخ وسيم يوسف أنت منا لأن البيت متوحد، وأجمل معاني الحب أن يكون حبًا في العلم والمواطنة، أما ”الحب في الله“ و“الكره في الله“، فلا يقاس عليه، خصوصًا في اللاموضوعية وأضواء الشهرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com