السعودية تقبض على 3 من مؤيدي ”داعش“

السعودية تقبض على 3 من مؤيدي ”داعش“

الرياض – أعلنت وزارة الداخلية السعودية، اليوم الخميس، إلقاء القبض على 3 أشخاص من مؤيدي تنظيم ”داعش“ أطلقوا النار على مقيم دنماركي بمدينة الرياض الشهر الماضي، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية(واس).

ونقلت (واس) تصريحات للمتحدث الأمني بوزارة الداخلية، لم تذكر اسمه، قال فيها إنه ”من خلال المتابعة الأمنية تم القبض على 3 مواطنين أطلقوا النار الشهر الماضي على مقيم دنماركي الجنسية بعد خروجه بسيارته من مقر عمله بشركة على طريق الخرج بمدينة الرياض نتج عنه إصابته بطلقات نارية في كتفه وصدره“.

وأضاف المتحدث أن الموقوفين الثلاثة هم مطلق النار وسائق السيارة ومن قام بتصوير هذا ”الاعتداء الآثم“، مشيراً إلى أن رجال الأمن تمكنوا من ضبط السلاح المستخدم في تنفيذ الجريمة وهو مسدس، والسيارة المستخدمة في الاعتداء وفق ما أثبتته نتائج الفحوصات الفنية بمعامل الأدلة الجنائية، وإفادات المقبوض عليهم.

ولفت إلى أن التحقيقات الأولية أظهرت أن الجناة أقدموا على ارتكاب جريمتهم تأييداً لتنظيم داعش الإرهابي، وتدربوا على ذلك قبل تنفيذ الجريمة بأسبوعين، وفي اليوم المحدد التقى الجناة وباشروا ترصد خروج المجني عليه من مقر عمله ومباغتته بإطلاق النار عليه وإصابته إصابات مباشرة.

ومطلع الشهر الجاري، تبنى تنظيم ”داعش“ المسؤولية عن إطلاق النار على مواطن دنماركي يدعى توماس هوبنر في مدينة الرياض، مشيراً إلى أنها فاتحة عمليات فرعه في بلاد الحرمين (المملكة العربية السعودية)، بحسب تسجيل مصور منسوب له بثته مواقع جهادية على الانترنت.

وفي تسجيل مصور حمل عنوان ”أول الغيث“، وأصدرته مؤسسة إعلامية تدعى ”البتار“، ظهر شخص غير معروف الهوية يستقل سيارة بطريق عام يقوم بإطلاق النار على سيارة أخرى كان تسير بجانب الأولى ويقودها من يفترض بأنه هوبنر، بحسب ما ذكر التسجيل.

ولم يتبين في التسجيل مصير المواطن الدنماركي الذي كانت السعودية أعلنت في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أنه أصيب في كتفه من مصدر مجهول بإحدى الشركات في طريق الخرج بالعاصمة السعودية، وأن حالته مستقرة.

وتضمن التسجيل المصور نفسه في جزئه الأول، مقطعاً من التسجيل الصوتي الأخير لزعيم ”داعش“ أبو بكر البغدادي، الشهر الماضي، الذي دعا فيه أنصار التنظيم للقيام بعمليات ضد ”المشركين“ في جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم، في إشارة إلى المملكة العربية السعودية، معلناً تمدد التنظيم إلى عدد من الدول مثل السعودية ومصر والجزائر واليمن وليبيا.

وتلا كلمة البغدادي في التسجيل نفسه، كلمة مسجلة سابقة لأبو محمد العدناني الناطق الرسمي باسم ”داعش“، يدعو فيه أنصار التنظيم استهداف الأمريكيين أو الفرنسيين أو أي من حلفائهم في كل مكان وبشتى الوسائل المتاحة.

ولم يتسنّ التأكد من صحة التسجيل أو مما ورد فيه من مصدر مستقل.

وتكررت خلال الفترة الماضية عمليات استهداف مواطنين غربيين في السعودية، حيث سبق إطلاق النار على الدنماركي إصابة مقيم كندي الجنسية، الشهر الماضي أيضاً، إثر تعرضه لـ“اعتداء“، بأداة معدنية حادة، أثناء تسوقه في أحد المجمعات التجارية بالظهران، شرقي البلاد، بحسب (واس)

وتأتي تلك العمليات بعدما بدأ التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، ويضم في عضويته عدد من الدول العربية والغربية من بينها الدنمارك، بشن غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/ حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة