مقتل عنصري أمن وإصابة أربعة بتفجير انتحاري في الرمادي‎

مقتل عنصري أمن وإصابة أربعة بتفجير انتحاري في الرمادي‎

الأنبار – قتل عنصري أمن وإصابة 4 إثر قيام انتحاري بتفجير سيارة كان يقودها عند نقطة تفتيش أمنية شمالي مدينة الرمادي‎ وسط العراق، بحسب قائد عمليات الأنبار‎ اللواء الركن قاسم.

أعلن مسؤول بالجيش العراقي مقتل عنصري أمن وإصابة أربعة آخرين، مساء اليوم الأربعاء، إثر قيام انتحاري بتفجير سيارة كان يقودها عند نقطة تفتيش أمنية شمالي مدينة الرمادي، مركز محافظة الأنبار،‎ بوسط العراق.

وقال قائد عمليات الأنبار (إحدى تشكيلات الجيش العراقي)، اللواء الركن قاسم المحمدي إن ”سيارة مفخخة من نوع همر كان يقودها انتحاري لتنظيم (داعش) الإرهابي جرى تفجيرها على سيطرة (نقطة تفتيش) للقوات الأمنية فوق أحد الجسور على نهر الفرات، شمالي مدينة الرمادي؛ ما أسفر عن مقتل عنصري أمن وإصابة أربعة آخرين، إضافة إلى مقتل الانتحاري منفذ الهجوم“.

وأضاف المحمدي أن ”قوة أمنية من الجيش والشرطة توجهت إلى مكان التفجير ونقلت الجثث إلى الطب العدلي (التشريحي) والجرحى إلى المستشفى لتلقي العلاج (لم يوضح درجة إصابتهم)، فيما وصلت تعزيزات عسكرية إلى منطقة الجادث لصد أي هجوم محتمل لتنظيم داعش بعد تفجير الانتحاري نفسه“.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار، ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة التنظيم على الأقضية الغربية من المحافظة (هيت، عانة، راوة، القائم، والرطبة) إضافة إلى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضاء الفلوجة والكرمة)، كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي ويسعى منذ أسابيع للسيطرة على باقي الأجزاء.

ويشن تحالف غربي – عربي، بقيادة الولايات المتحدة، غارات جوية على مواقع لـ ”داعش“، الذي يسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، وأعلن في يونيو/حزيران الماضي قيام ما أسماها ”دولة الخلافة“، ويُنسب إليه قطع رؤوس رهائن وارتكاب انتهاكات دموية بحق أقليات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com