من هو رجل الأعمال الإماراتي الراحل عبدالله المسعود؟ – إرم نيوز‬‎

من هو رجل الأعمال الإماراتي الراحل عبدالله المسعود؟

من هو رجل الأعمال الإماراتي الراحل عبدالله المسعود؟

المصدر: إرم نيوز

رحل رجل الأعمال الإماراتي البارز عبدالله المسعود، عن عمر ناهز 73 عامًا، أمس الأحد، مخلفًا وراءه مسيرة عطاء ونجاح تحدث عنها أبناء بلده حتى قبل وفاته بسنوات.

وارتبطت مسيرة عبدالله المسعود بمسيرة العاصمة أبوظبي ودولة الإمارات، حيث شهد على بداياتها، وكافح في الوقت الذي كانت فيه إمكاناتها محدودة لتحقيق طموحه، وصعد سريعا وبقوة مع صعود بلاده.

ويعد رجل الأعمال الراحل أحد أبرز الوجوه الإماراتية، وينتمي إلى عائلة عريقة، حيث إن قصة نجاح العائلة تأسست مع جدها الأول مسعود بن سالم المحيربي، الذي اشتغل في تجارة اللؤلؤ قبل 150 عامًا.

وظلت العائلة تزاول عملها في تجارتها القديمة باللؤلؤ، إلى أن تقلصت هذه التجارة، الأمر الذي دفع أحد أبنائها الراحل محمد بن مسعود إلى البحث عن فرص أخرى، فافتتح متجرًا تجاريًا صغيرًا، ثم اتسع نشاطه لاحقًا وأرسى أسس مجموعة ”المسعود“، لتنشط عائلة ”المسعود“ في العديد من المجالات الاقتصادية، منها ”البناء والصناعة والآليات والضيافة والترفيه“.

بدأ عبدالله المسعود حياته بدوره في وقت كانت فيه إمكانات بلاده محدودة، ورغم التحديات التي واجهته تمكن من أن يصبح أحد أهم رجال الأعمال الإماراتيين.

وعلى غرار عائلته، طمح عبدالله المسعود إلى توسيع آفاقه، فقرر المغامرة في مجالات مختلفة، وأسس شركة ”عبدالله المسعود وأولاده الخاصة“ عام 2009، بشكل مستقل، حتى أصبح للشركة التي يديرها هو وأبناؤه أكثر من 15 فرعًا باسمها.

تولى رئاسة المجلس الاستشاري الوطني في عام 1994 وهو هيئة تقدم الاستشارة للحكومة وتناقش القوانين والتشريعات المحلية وتبدي التوصيات بشأنها، كما ترأس مجلس إدارة ”مجموعة عبدالله المسعود وأولاده“، لكنه تنحى في 2017 عن رئاسة مجلس إدارة مجموعة ”المسعود“ بعد سنوات طويلة حافلة رسخ فيها مكانة المجموعة، وتم تعيين مسعود أحمد المسعود خلفًا له.

 

مجموعة ”المسعود“.. قصة نجاح عائلة

تعد مجموعة ”المسعود“، والذي يعتبر رجل الأعمال الراحل عبدالله المسعود، أحد أبنائها، واحدة من أكبر الشركات العائلية في أبوظبي، وتمكنت من تحقيق نجاح تجاري كبير في الإمارات ودول الخليج لأكثر من 5 عقود.

وتمكنت شركات ”المسعود“ من لعب دور بارز في النهضة بتجارة العاصمة أبوظبي، حتى صارت شركة ”المسعود“ أول شركة مسجلة لدى غرفة تجارة وصناعة أبوظبي عام 1969، وتقلد أحمد المسعود منصب أول رئيس للغرفة.

وصنعت ”المسعود“ اسما قويًا لها في قطاع السيارات، وذلك بفضل شراكتها لأكثر من 30 عامًا مع ”نيسان“، كما يعود الفضل لـ“المسعود“ بترسيخ مكانة وشهرة علامات تجارية كثيرة في أبوظبي، منها ”بريجستون“ و“فلور كوربورشن“ و“فولفو بينتا“.

 

موقف وطني.. خلد اسمه

ولم يخلد رجل الأعمال الراحل عبدالله المسعود اسمه كأحد رواد النهضة الاقتصادية على مستوى الإمارات فحسب، بل كمواطن رسخ موقفه الوطني في ذاكرة شعبه، حيث سبق وكشف ولي عهد أبوظبي  الشيخ محمد بن زايد عن موقف وطني شهير للمسعودحيث قال: ”طلبت المؤسسة العسكرية باجتياح الكويت في عام 1990، سيارات معينة فرحنا شركات مختلفة، لكن أريد أن أذكر شخص يسمى عبدالله المسعود، هذا الإنسان لما طلبنا نشتري من عنده 4000 سيارة قال أنا عندي رقم والرقم الثاني جاي، قلناله كم، قال خليني اليوم أأدي واجبي هذا حق لازم أدفعه لدولتي من دون مقابل“.

واستذكر ولي عهد أبوظبي، عبدالله المسعود، حيث نعاه في تغريده عقب وفاته عبر حسابه الرسمي بموقع ”تويتر“، جاء فيها “ فقدنا اليوم أحد رجال الوطن الأوفياء.. ورمزًا من رموز العطاء.. ستبقى مواقفه المشرفه خالدة في ذاكرة الوطن..رحم الله تعالى عبدالله محمد المسعود المحيربي“.

وكانت أبوظبي قد كرمت المسعود بجائزة تقديرية في العام 2013.

وبتلك المناسبة جرى عرض فيديو قصير للتعريف بالمسعود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com